Menu principal

Menu principal

الأمن الغذائي يتطلب تكوين مخزونات استراتيجية

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 03 نيسان/أبريل 2018 10:06     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 112 مرات
الأمن الغذائي يتطلب تكوين مخزونات استراتيجية

الجزائر - أفاد اليوم الاثنين بالجزائر خبير في القضايا  الزراعية ان الإنشاء التدريجي لمستوى عال من المخزونات الاستراتيجية من المنتجات الغذائية  لمواجهة أي احتمالي ضروري عن طريق وضع استراتيجية وطنية للتنمية الزراعية تهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي.

وأوضح السيد محمد الطاهر نافع في مداخلة له  خلال المؤتمر الدولي للطاقات  المتجددة والأمن الطاقوي والغذائي المنعقد من 1  إلى 3 ابريل أن استراتيجية التنمية الزراعية لبلد ما مرتبطة بمستوى تبعية الاقتصاد حيث يجب أن تستند على تنمية القدرات المادية للإنتاج والتنمية البشرية.

كما أشار الخبير الذي كان مديرا للأبحاث بالمعهد الوطني للاستراتيجية الشاملة بأن هذه الاستراتيجية يجب أن تتمحور أساسا حول الإنشاء التدريجي لمستوى من المخزونات الاستراتيجية التي تتكون من منتجات غير قابلة للتلف وأكثرها استهلاكا لتلبية حاجيات سكان بلد ما لمدة سنة واحدة على الأقل (1).

ويتعلق الأمر بضمان مخزونات الحبوب والبقول والبطاطس والمنتجات التي يمكن  تخزينها في مساحات التبريد لفترة طويلة جدًاي حسب ما قاله السيد نافع خلال جلسة مخصصة للأمن الغذائي و التثمين الطاقوي.

ووفقاً للسيد نافعي فان الجزائر لا تملك حالياً مخزوناً استراتيجياً يمكنه ضمان الأمن الغذائي في البلاد لمدة عام واحد (1)  في حين أن جميع الدول الغربية تملكه .

كما حذر من  النقص الحاد الذي يمكن أن يمس منتجات استراتيجية مثل الحبوب أو  العلف  إذا لم يتم فعل أي شيء لتجنبه.


إقرأ أيضا: جلسات وطنية "قريبا" حول الفلاحة ودورها في المحافظة على السيادة الوطنية و تحقيق الأمن الغذائي


وحسب ذات الخبير يعتبر النقص المحتمل في المياه عائقا حيث لا يمكن الاستغناء عنها في معيشة الانسان و التربية الحيوانية وكذا الزراعة، مضيفا ان انخفاض عائدات النفط قد يؤدي إلى "كارثة" علما أن أكثر من 40 بالمئة من المنتجات الغذائية المستهلكة في الجزائر تأتي من الاستيراد وبالتالي تعتمد على عائدات النفط.

و من أجل مواجهة احتمال نقص المياهي دعا الخبير إلى ترشيد استخدامها لا سيما من طرف المزارعين، مؤكدا على ضرورة الدفع مقابل استعمالاها في السقي.

ومن جهة اخرى، دعا إلى مكافحة التبذير مستدلا بمثال تبذير يوميا مليوني خبزة على المستوى الوطني.

و من جانبه الح البروفيسور عبد القادر مرباح من جامعة قاصدي مرباح (ورقلة) في مداخلته بعنوان "معرفة كيفية تطوير اعلاف الإبل" على تعميم استهلاك المنتجات  الغذائية (الحليب واللحوم) من الابل. 

وأوضح ان متوسط مردود ناقة يبلغ  2000 لتر من الحليب لمدة 8 إلى 18 شهرًا وجسد جمل يحتوي على متوسط  65  بالمئة من  اللحوم الخالية من الدهون، مضيفا أن  تربية الابل تعد احد المكاسب التي يجب أخذها بعين الاعتبار وبجدية من أجل تحقيق الأمن الغذائي في البلاد.

وسائط

الأمن الغذائي يتطلب تكوين مخزونات استراتيجية
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 03 نيسان/أبريل 2018 10:06     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 112 مرة   شارك