Menu principal

Menu principal

الاقتصاد الرقمي: لقاء الجزائر يبرز أهمية تكنولوجيات الإعلام والاتصال

  أدرج يـوم : الأربعاء, 28 آذار/مارس 2018 09:52     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 317 مرات
الاقتصاد الرقمي: لقاء الجزائر يبرز أهمية تكنولوجيات الإعلام والاتصال

الجزائر - أبرزت الندوة الاقليمية حول مساهمة الاقتصاد  الرقمي في نمو بلدان شمال افريقيا و الشرق الأوسط (مينا) التي انعقدت يومي  الاثنين و الثلاثاء بالجزائر العاصمة أهمية الفرص التي توفرها تكنولوجيات  الاعلام و الاتصال في مجال خلق فرص العمل لا سيما بالنسبة للشباب.

وفي كلمة قصيرة خلال اختتام هذا اللقاء، أكد وزير المالية عبدالرحمان راوية  أن الندوة التي انعقدت بالجزائر تبرز الاهتمام الذي توليه لقطاع تكنولوجيات  الاعلام و الاتصال الذي من شأنه فتح "افاق واسعة" لشباب منطقة مينا و كذا خلق  فرص العمل لصالح هذه الشريحة المهمة في المجتمع.

وخلال هذا اللقاء الني نظمته وزارة المالية بالتعاون مع البنك الدولي و  صندوق النقد العربي، كشف الوزير أن الاستثمار في قطاع تكنولوجيات الاعلام و  الاتصال يسمح أيضا بالمساهمة في رفع التحديات المعاصرة لا سيما التي لها صلة  ببناء اقتصاد منتج و متنوع من شأنه أن يضع حدا لتبعية بلدان المنطقة  للمحروقات.


إقرأ أيضا: مينا: انشاء أرضية رقمية للتبادل بين الشباب المبدع 


ويري الوزير أن اختيار موضوع ندوة الذي تمحور حول "الشباب و التكنولوجيا و المالية" لم يكن مجرد صدفة حيث يدعوا بلدان المينا إلى ضرورة توفير الظروف  الضرورية لبروز اقتصاد المعرفة. 

وهذا يبدأ، يقول الوزير، بتحسين مناخ الاعمال و تكييف التنظيمات المتعلقة  باستحداث الشركات الناشئة و خاصة تسهيل الحصول على التمويل لصالح الشباب  حاملين للافكار و المشاريع المبتكرة. 

كما أعرب الوزير من جهة أخرى عن رغبته في ان يتم اخذ توصيات اللقاءات بعين  الاعتبار من قبل البلدان المشاركة و تجسيدها لصالح الشباب الذي يمثل الاغلبية  الساحقة من سكان تلك البلدان.   

من جهته،  أكد المدير العام لصندوق النقد العربي، عبد الرحمان أ الحميدي أن  الاقتصاد الرقمي يعد "بديلا" للبلدان العربية و "محرك" لنموها. 

وأبرز في السياق ذاته أهمية وضع الاجراءات التي تسهل تطوير النشاطات  المرتبطة بالنقد الالكتروني و التجارة الالكترونية و الحكامة الالكترونية. 

و يرى ذات المتحدث أنه يتعين تصور استحداث مؤسسة ناشئة من خلال الأخذ بعين  الاعتبار المعايير و الممارسات الدولية الجيدة، داعيا إلى اعداد استراتيجية  على المدى الطويل بهدف ضمان استقرار مناخ الاعمال.   أما بخصوص صندوق النقد العربي ذكر السيد الحامدي بأن هذا الاخير قد وضع مجموعة  عمل من أجل تشجيع استخدام النقد الالكتروني في منطقة "مينا"، إضافة إلى تكريس  اليوم العربي للنقد الالكتروني المصادف ل 27 أبريل من كل سنة.

ومن جهته، أشاد نائب رئيس البنك الدولي، حافظ غانم "بجودة" تنظيم ندوة  الجزائر، معتبرا أنها ستشكل "منعرجا" في نظرة الدول المشاركة فيما يتعلق  بتكنولوجيا الاعلام و الاتصال.


إقرأ أيضا: بناء اقتصاد المعرفة يمر عبر اشراك الشباب


وأكد من جهته أنه لجعل من تكنولوجيا الاعلام و الاتصال محرك نمو فإن الأمر  يتطلب هياكل تحتية قادرة على توفير انترنت عالية التدفق لعدد أكبر من الأشخاص  و بأرخص التكاليف، مذكرا في ذات السياق بأن معظم شباب منطقة مينا يعانون من  ويلات البطالة.

وتجدر الإشارة إلى أن ندوة الجزائر حول اقتصاد المعرفة شهدت توافق وجهات  النظر حول ضرورة إنشاء أرضية رقمية من أجل تشجيع الاتصال والتبادل بين الشباب  المبتكر لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تم إقرار أن تكون هذه الارضية  بالجزائر.

وستشكل الأرضية فضاء للتبادل والتواصل من أجل التقريب بين الشباب الحامل  للمشاريع ومسيري المؤسسات الناشئة الناشطة في منقطة مينا وكذا تشجيعه على  الابتكار في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

يذكر أن هذه الندوة التي نظمتها وزارة المالية بالتعاون مع البنك الدولي و  صندوق النقد العربي تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة،  تهدف الى ابراز العناصر الاساسية لاقتصاد جديد بالإضافة الى دور المنظمات  التربوية في تغيير ذهنيات الأجيال الشابة.

كما تطرقت أشغال هذه الندوة إلى ضرورة توفر المنشآت القاعدية التقنية من أجل  بروز اقتصاد رقمي مثل الولوج إلى الأنترنت عالي التدفق والدفع الالكتروني.

وشهدت الندوة مشاركة العديد من الفاعلين والخبراء الوطنيين والدوليين في مجال  الاقتصاد والمالية وتكنولوجيات الإعلام والاتصال.

 

آخر تعديل على الأربعاء, 28 آذار/مارس 2018 11:02
الاقتصاد الرقمي: لقاء الجزائر يبرز أهمية تكنولوجيات الإعلام والاتصال
  أدرج يـوم : الأربعاء, 28 آذار/مارس 2018 09:52     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 317 مرة   شارك