Menu principal

Menu principal

"الأقطاب المندمجة المنجزة بقسنطينة تعكس الجهود المبذولة من طرف الدولة لبناء مدن عملية"

  أدرج يـوم : الإثنين, 19 آذار/مارس 2018 18:40     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 185 مرات

قسنطينة - صرح وزير السكن و العمران والمدينة، عبد الوحيد طمار، اليوم الاثنين بقسنطينة أن الأقطاب المندمجة التي تم بناؤها بهذه الولاية  و المزودة بالتجهيزات و الفضاءات الملائمة  "تعكس الجهود المبذولة من طرف الدولة في مجال إنجاز المدن العملية".

وخلال اليوم الثاني من زيارته لقسنطينة أوضح الوزير على هامش مراسم تسليم مفاتيح 3 آلاف مسكن بصيغة العمومي الإيجاري بالمدينة الجديدة ماسينيسا (دائرة الخروب) أن إنجاز مدن حضرية عملية هو "تحدي يتعين رفعه" .

وبعد أن سلط الضوء على نوعية السكنات الاجتماعية التي تم إنجازها بقسنطينة من ناحية الهندسة المعمارية و التهيئة على وجه الخصوص اعتبر السيد طمار أن  العائلات المعنية بهذه الحصة السكنية (3 آلاف وحدة عمومية إيجارية) "ستستفيد أيضا من فضاء مريح و ملائم للعيش".

وبعد أن نوه بالجهودات المبذولة محليا من أجل إنجاز هذا البرنامج السكني الذي يشكل "بداية قوية" لعملية توزيع واسعة للسكنات ستتواصل طوال السنة، دعا إلى الحفاظ على هذا المكسب و صيانته و تعزيز الجانب الأمني على وجه الخصوص.

وجدد السيد طمار التأكيد على التزام السلطات العمومية بتشجيع و ترقية اليد العاملة الجزائرية وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة من  أجل بروز مؤسسات جزائرية ذات أداء جيد،  مطالبا جميع المتدخلين في قطاع السكن بالعمل سويا من أجل تجسيد مختلف البرامج التي تمت المبادرة إليها.

وتم تدعيم حي ال3 آلاف وحدة عمومية إيجارية  وزعت اليوم  وأطلق عليها اسم  حي 19 مارس 1962 بمكاتب للبريد و للحالة المدنية و قاعة للعلاج و محلات تجارية وخطوط للنقل .

وبعين المكان حث الوزير المسؤولين المحليين و وسائل الإعلام أيضا على العمل من خلال الحملات التحسيسية على ترسيخ الثقافة البيئية في صفوف المواطنين من أجل الحفاظ على هذه الأقطاب المندمجة.

وفيما يتعلق بالرزنامة الزمنية لعملية توزيع السكنات الاجتماعية بقسنطينة أردف السيد طمار قائلا أن آلاف السكنات جاهزة لاسيما بالقطب الحضري عين النحاس و لا تنتظر سوى استكمال أشغال التهيئة الخارجية و التي تم الإفراج عن المبالغ المالية المخصصة لتمويلها من طرف الوزارة الوصية، مؤكدا أنه"بحلول موسم الاصطياف سيتم القيام بعمليات توزيع مماثلة."

وخلال اليوم الثاني من زيارته لولاية قسنطينة وضع الوزير حجر الأساس لمشاريع بناء 1500 وحدة ضمن صيغة العمومي الإيجاري و ثانوية ب1000 مقعد ومسجد بالقطب الحضري المندمج ماسينيسا.

وفي أعقاب لقاء تقييمي لقطاع السكن بقسنطينة عقده مساء أمس الأحد أعلن السيد طمار عن تسجيل برنامج بأكثر من 5 آلاف سكن في جميع الصيغ لفائدة ولاية  قسنطينة.

وكان قد توجه السيد طمار بمعية السلطات المحلية المدنية و العسكرية صباح اليوم الاثنين إلى مقبرة الشهداء بالكيلومتر السابع حيث ترحم على أرواح الشهداء بمناسبة الاحتفال بعيد النصر.

 

"الأقطاب المندمجة المنجزة بقسنطينة تعكس الجهود المبذولة من طرف الدولة لبناء مدن عملية"
  أدرج يـوم : الإثنين, 19 آذار/مارس 2018 18:40     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 185 مرة   شارك