Menu principal

Menu principal

الجزائر تسجل عودتها الرسمية إلى الصالون الدولي للزراعة بباريس

  أدرج يـوم : الجمعة, 02 آذار/مارس 2018 15:00     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 262 مرات
الجزائر تسجل عودتها الرسمية إلى الصالون الدولي  للزراعة بباريس

باريس- عادت الجزائر بشكل رسمي بمشاركة الغرفة الوطنية للفلاحة بعد غياب دام 25  عاما للصالون الدولي للزراعة بباريس في طبعته  الخامسة و الخمسين (55).

و على عكس  المشاركة  المحتشمة لست (06) مؤسسات فقط خلال السنة الفارطة، تحضر قرابة 15 مؤسسة جزائرية عمومية  و خاصة  منتجة للمنتجات المحلية هذه  المرة  بدعم من وزارة  الفلاحة و التنمية  الريفية  و الصيد  البحري.

و علاوة  على  دقلة  النور، سيكتشف أيضا الزوار للمرة الأولى خضر و فواكه  جزائرية،  على غرار العنب "ريد قلوب"  و البرتقال الكبير  واشنطن  نافيل  و  البطاطا  الحمراء  لا بوركينا و البيضاء  سبونتا و الباذنجان و الطماطم  كاوا و بنجر السكر.

و تأتي هذه  الخضر و الفواكه من المستثمرات  الفلاحية لولايتي تيبازة و بومرداس.


اقرأ أيضا: فلاحة: الانتاج الوطني يؤمن أكثر من 70% من الغذاء


و صرح  مسؤول جناح الجزائر السيد  مخلوف  شلال يوم  الخميس  لوأج  قائلا " نرغب في  توسيع  جناح  الجزائر مع  مشاركة أكبر من  المؤسسات للطبعات   المقبلة"،  مثمنا  في هذا  الصدد  سياسة الحكومة  الجزائرية لأجل تنمية  قطاع  الفلاحة  و كذا تعدد و تنوع المنتجات الجزائرية " ذات  الجودة  العالية".

و في هذا  الإطار أبى نفس المسؤول إلا أن  يتقدم  بتشكراته للغرفة الوطنية للفلاحة على  التمويل الذي بلغ 50 بالمائة من المشاركة  الجزائرية  و نقل المنتجات، و هي  مبادرة رحب بها  القائمون على المؤسسات  المشاركة  في الصالون.

و إضافة  إلى  زيت  الزيتون و تين  بني معوش و تمور  بسكرة شدت ثلاث منتجات رئيسية ( جديدة) انتباه الزائرين : الزعفران  و الزيوت  النباتية و كذا الزيوت  الأساسية.


اقرأ أيضا: وهران : افتتاح الصالون الدولي للفلاحة بمشاركة 113 عارضا


و منذ بضع سنين تنتج الأرض الجزائرية الذهب الأحمر(الزعفران) وهو تابل  باهض الثمن و كان زوار الصالون  مندهشين  بعض الشيء  برؤية هذا المنتوج بعلامة الجزائر. و تنتج  الجزائر  سنويا ما بين 60 إلى 70 كيلوغرام من هذا التابل و تتوفر على  90 مزارع  الزعفران بحسب العارضين.

كما أثارت الزيوت النباتية  كزيت الفستق الحلبي أو خل الصبار و  الزيوت  الأساسية الطبيعية فضول  الزائرين.

و أوضح أحد مسيري  مؤسسة  'بيو سورس'  السيد أشمين مهدي أن منتجاته كانت تأتيه من وحدات  التقطير  القائمة بتلمسان و تيبازة  و سوق أهراس و كذا جيجل  و التي يتم  جني  النباتات من  الغابات  المجاورة.

و  تتميز الحياة البرية النباتية الجزائرية بثرائها حيث تزخر بعدة ألاف الأنواع النباتية التي تتألف من الحياة  البرية  المتوسطية.

و  استنادا إلى  الخبراء فان  قطاع  الزيوت  الأساسية  في الجزائر استفادت من  نمو سريع بفعل امتداد و تنوع قطاعات استخدام هذه  المستخلصات الطبيعية. و تصل أحيانا أسعارها مستويات جد  عالية تتعدى 000ر50 دولار أمريكي للتر الواحد في السوق الدولية.

و تأسف  نفس المسؤول على انعدام مخبر لإصدار شهادات التصديق بالجزائر لأجل تصدير كميات  كبيرة من هذه المنتجات. نفس الشيء ينطبق على  العسل الجزائري على غرار عسل السندر و عسل الكافور.

كما طرح السيد أشمين مشكل تغليف هذه  الزيوت و هي قوارير زجاجية لا تنتج في الجزائر.

آخر تعديل على الجمعة, 02 آذار/مارس 2018 16:14
الجزائر تسجل عودتها الرسمية إلى الصالون الدولي للزراعة بباريس
  أدرج يـوم : الجمعة, 02 آذار/مارس 2018 15:00     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 262 مرة   شارك