Menu principal

Menu principal

البنك الدولي يجري دراسة حول الفروع الاقتصادية ذات القيمة المضافة بالجزائر

  أدرج يـوم : الأربعاء, 07 شباط/فبراير 2018 09:47     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 117 مرات

الجزائر- أكدت مديرة دائرة المغرب العربي و مالطا و  الشرق الأوسط و شمال إفريقيا للبنك الدولي, السيدة ماري فرونسواز ماري-نيلي, يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, أن البنك الدولي أجرى دراسة تهدف إلى تحديد  الفروع الاقتصادية التي تتمتع فيها  الجزائر بمزايا قصد ترقية التصدير في هذه  الفروع.

و صرحت السيدة ماري-نيلي عقب لقاء مع رئيس منتدى رؤساء المؤسسات, علي حداد,  أن "مجمع البنك الدولي يعمل حاليا مع الحكومة الجزائرية على دراسة بعض الفروع  التي تملك البلدان مزايا فيها على غرار زيت الزيتون و الفلين و الجلد بهدف  تحسين القيمة المضافة لهذه المنتوجات و تحديد مكانتها في السوق المحلي و  العالمي".

و أضافت أن التحاليل حول الصناعة التحويلية هي قيد الإعداد من قبل البنك  الدولي قصد مرافقة تطويرها.

و كشفت السيد ماري-نيلي عن عقد ندوة إقليمية تنظم بالجزائر العاصمة شهر مارس  المقبل بدعم من البنك الدولي حول الاقتصاد الجديد لبلدان منطقة الشرق الأوسط و  شمال إفريقيا بمشاركة شباب مقاولين و خبراء عالميين. كما ستخصص هذه الندوة  لابتكار و تطور المؤسسات الناشئة.

و أبرزت ذات المسؤولة من جهة أخرى دور القطاع الخاص بالجزائر في تنويع مناصب  الشغل و الثروة مشيرة إلى أهمية الشراكة بين القطاعين الخاص و العام.

وأكدت السيدة ماري نيلي "أن المتعاملين الخواص هم أفضل من يعرف قيود  المؤسسات وبالتالي هم من يستطيع مساعدة الإدارة في اتخاذ اجراءات من شأنها   إضفاء مرونة على الدوائر الإدارية والوصول للتمويلات".

في هذا الصدد, أشادت بالشراكة التي أطلقها البنك الدولي ومنتدى رؤساء  المؤسسات الرامية إلى مرافقة منظمة أرباب الأعمال هذه في مسار تطوير المؤسسات  الجزائرية وترقية التصدير وتحسين مناخ الأعمال في البلد.

للإشارة فقد تم استقبال السيدة ماري نيلي أمس الاثنين من طرف الوزير الأول  السيد أحمد أويحيى, وهذا في إطار زيارة العمل التي تقوم بها إلى الجزائر.

كما تم استقبالها اليوم الثلاثاء من طرف وزير المالية, السيد عبد الرحمان  راوية الذي تطرقت معه إلى آفاق التعاون بين مؤسستي البنك الدولي للإنشاء و  التعمير و كذا المؤسسة المالية الدولية التابعتين للبنك الدولي التي يجب أن  تندرج جهودها في اطار التطورات الاقتصادية الأخيرة للبلد.

وخلال هذا اللقاء جدد ممثلي مؤسستي البنك الدولي للإنشاء و التعمير و كذا  المؤسسة المالية الدولية استعداد مؤسساتهما لمواصلة مرافقة الجزائر في  برنامجها التنموي.

كما التقت بوزير الصناعة والمناجم السيد يوسف يوسفي الذي تطرقت معه إلى  التعاون  الثنائي لا سيما في المجال الصناعي واستعدادهما لتعزيزه في المستقبل.

البنك الدولي يجري دراسة حول الفروع الاقتصادية ذات القيمة المضافة بالجزائر
  أدرج يـوم : الأربعاء, 07 شباط/فبراير 2018 09:47     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 117 مرة   شارك