Menu principal

Menu principal

ضرورة مضاعفة المساحة المخصصة للزيتون والنباتات العطرية والطبية

  أدرج يـوم : الإثنين, 29 كانون2/يناير 2018 09:54     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 150 مرات
ضرورة مضاعفة المساحة المخصصة للزيتون والنباتات العطرية والطبية

تبسة - أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزغي، بعد ظهر يوم الأحد بتبسة على ضرورة "مضاعفة المساحة  الموجهة لغراسة شجيرات الزيتون والنباتات العطرية والطبية على المستوى الوطني".

وأبرز الوزير خلال معاينته لمستثمرة فلاحية لأحد الخواص مخصصة لغراسة الزيتون  بمنطقة عقلة أحمد ببلدية صفصاف الوسرى وذلك خلال زيارة تفقد شرع فيها إلى هذه  الولاية تدوم يومين أهمية دعم هذه الغراسة وإنتاج زيت الزيتون وضمان تسويقه  وتصديره وذلك بهدف دعم الاقتصاد الوطني والتقليل من فاتورة الاستيراد فضلا عن  خلق الثروة و استحداث مناصب عمل كما قال.

وبعد أن أكد على أن غراسة الزيتون بولاية تبسة لها تاريخ طويل يمتد إلى  الفترة الرومانية شدد السيد بوعزغي على ضرورة "توسيع المساحة الفلاحية"  الموجهة لزراعة الزيتون بهذه الولاية الحدودية و زيادتها من 9497 هكتارا حاليا  إلى أزيد من 20 ألف هكتار في المستقبل القريب.

وحسب الشروح التي قدمت للوزير بعين المكان فإن هذه المستثمرة الفلاحية تحتل  مساحة إجمالية بـ97 هكتارا وتضم 10 آلاف شجرة زيتون وتتوفر على ستة (6) أحواض  مائية مخصصة للسقي بتقنية السقي قطرة-قطرة حيث أكد السيد بوعزغي على ضرورة  "تشجيع الاستثمار في هذه الشعبة" لاسيما وأن الظروف المناخية الملائمة لها  متوفرة ،كما قال-بهذه المنطقة.


 إقرأ أيضا: "المساحة الفلاحية المسقية بالجزائر ستقفز إلى 2 مليون هكتار نهاية 2019" (وزير)


وبالإضافة إلى ذلك وقف الوزير بذات المستثمرة على مذبح للدواجن يتكون من  أربعة (4) مستودعات بقدرة ذبح تصل إلى 720 ألف دجاجة سنويا وهو الأول من نوعه  محليا الذي دخل حيز الخدمة منذ 2013 كما تضم ذات المستثمرة قرابة 50 عجلا.

وبذات المنطقة عاين وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري معصرة  لزيت الزيتون تمكنت من إنتاج 60 ألف لتر من زيت الزيتون ذي النوعية جيدة خلال  سنة 2017 حيث دعا بعين المكان إلى ضرورة "مضاعفة نشاط هذه المعصرة وضمان تسويق  زيت الزيتون و السعي لتصديره".

ولدى تفقده مشروع تشجير 100 هكتار بمنقطة تروبية ببلدية بئر مقدم أكد الوزير  أيضا على ضرورة "توسيع وتنويع زراعة النباتات العطرية والطبية على غرار  الريحان و زيوته" وذلك للدفع بالاقتصاد الغابي، كما قال- خلق الثروة واستحداث  مناصب عمل.

وزار الوزير بذات المنطقة معرضا تضمن جناحا خاصا بزيت الإكليل لأحد  المستثمرين الخواص من ولاية سوق أهراس المجاورة وهي المستثمرة التي تنتج سنويا  35 ألف لترا من زيت الإكليل الذي يستخدم ضمن مواد التجميل و المواد الصيدلانية  قبل أن يطلع على جناح لإنتاج زيت الزيتون وتربية النحل وإنتاج العسل لمزرعة  "سبا" ببلدية بكارية بقدرة إنتاج سنوية بـ 2500 لتر من زيت الزيتون و100 كلغ  سنويا من عسل الإكليل والأزهار البرية.

وشدد الوزير أيضا على ضرورة جعل الغابة "فضاء للراحة والترفيه" و "تأطير  المرأة الريفية" وذلك خلال تفقده لجناح الصناعة التقليدية بذات البلدية.


 إقرأ أيضا: القطاع الفلاحي تمكن من تغطية أكثر من 70 بالمائة من الطلب الوطني على المنتجات


وبمنطقة الذكارة ببلدية صفصاف الوسرى أشرف السيد بوعزغي رفقة سلطات الولاية  على حفل تسليم 22 عقد امتياز لفائدة فلاحين وذلك من أجل استحداث استثمارات  فلاحية. 

وسيواصل وزير الفلاحة و التنمية الريفية والصيد البحري يوم غد الاثنين  زيارته إلى ولاية تبسة بمعاينة مشروع مزرعة لتربية الأبقار الحلوب ويضع حجر  الأساس لإنجاز مركب لتربية الدواجن ببلدية بكارية. 

آخر تعديل على الإثنين, 29 كانون2/يناير 2018 10:03
ضرورة مضاعفة المساحة المخصصة للزيتون والنباتات العطرية والطبية
  أدرج يـوم : الإثنين, 29 كانون2/يناير 2018 09:54     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 150 مرة   شارك