Menu principal

Menu principal

فتح رأسمال اتصالات الجزائر و موبيليس "مستبعد نهائيا"

  أدرج يـوم : الأحد, 21 كانون2/يناير 2018 15:36     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 417 مرات
فتح رأسمال اتصالات الجزائر و موبيليس "مستبعد نهائيا"

الجزائر- أكدت وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات و الرقمنة، إيمان هدى فرعون يوم الأحد أن فتح رأسمال مؤسستي اتصالات الجزائر و موبيليس "مستبعد نهائيا"، مبرزة ارتفاع رقم أعمال المؤسستين بفضل الأرباح التي حققتها في سنة 2017.

و في تصريح لها عبر أمواج الإذاعة الوطنية الثالثة قالت الوزيرة "أن فتح رأسمال اتصالات الجزائر و موبيليس غير وارد في جدول الأعمال و مستبعد نهائيا باعتبار متعاملي الاتصالات العموميين مؤسستين تحققان أرباحا و مداخيل، مضيفة أنها مسألة شراكة بين القطاعين العمومي و الخاص في العديد من الخدمات".

و أوضحت السيدة فرعون أن رقم أعمال المؤسستين يعرف منحى تصاعديا و ان رقم أعمال اتصالات الجزائر قد ارتفع رغم الخسائر الناجمة عن إلغاء الخطوط المعطلة، مضيفة في ذات السياق أنها لا تستطيع كشف حصيلة أرقام اتصالات الجزائر لأنها غير مؤكدة بعد.

أما بخصوص شركة موبيليس، صرحت الوزيرة أن أرباحها بلغت 18 مليار دينار في سنة 2017 مقابل 14 مليار دينار في 2016،  و أن رقم أعمالها انتقل أيضا من 122 إلى 126 مليار دينار في نفس الفترة.


اقرأ أيضا: الدفع الالكتروني: بريد الجزائر يطلق أرضية نقدية جديدة


و أشارت الوزيرة خلال تطرقها لإنجازات اتصالات الجزائر إلى أنه في أواخر شهر نوفمبر 2017 تم تسجيل أزيد من 930.000 ربط بشبكة الانترنت، بينما كانت لا تتجاوز 300.000 سنويا في السابق، منوهة بتوفير 220.000 توصيل بالانترنت بفضل استثمارها في تكوين إطاراتها.

و تابعت السيدة فرعون قائلة أن "عدد الزبائن الجدد لاتصالات الجزائر من حيث خدمة الهاتف بلغ 315.000 زبون و خدمة انترنت التدفق العالي 74.000 زبون و 134.000 في  خدمة انترنت الجيل الرابع، موفرة شبكة بطول 6000 كيلومتر من بينها 4896 كلم من الألياف البصرية إضافة إلى إطلاقها مشروع انجاز أكثر من 7000 كلم حيث تستفيد ولايات الجنوب من نصفها.

و أوضحت الوزيرة أن تغطية كل التراب الوطني بالانترنت تستلزم انجاز 1200 كلم من الطريق السيار، مضيفة أن سنة 2018 ستعرف ربط المناطق المعزولة.

و في هذا الإطار، صرحت الوزيرة أن 220 منطقة في 207 بلدية استفادت من التغطية بفضل انجاز 2700 كلم من الألياف البصرية، بينما تنتظر أزيد من 500 منطقة أن يتم ربطها أي 8000 كلم من الألياف البصرية.

و أشارت السيدة فرعون أن الدولة سترافق اتصالات الجزائر، داعية إلى الشراكة بين القطاعين العمومي و الخاص فيما تعلق بفتح الكيلومتر الأخير من الشريط العابر لفك الضغط عن القطاع العام.

و اعترفت الوزيرة بسوء خدمة الانترنت منذ ازيد من سنة، مضيفة أن الأعطال التي تصيب الشبكة بصفة مستمرة و التي بلغت أزيد من 30.000 في نهاية 2016 قد انخفضت إلى النصف بعد أقل من سنة.


اقرأ أيضا: اتصالات الجزائر تطلق خدمة التعبئة الاحتياطية لمدة 36 ساعة إضافية


من جهة أخرى و في ما يخص تقنية "توصيل الألياف البصرية إلى المنازل " التي أطلقت شهر فبراير 2017، وعدت الوزيرة بالشروع في تسويق هذه الخدمة ابتداء من الأسبوع المقبل كأقصى تقدير، لا سيما و أن سلطة الضبط قد انتهت من المصادقة على العرض التجاري و الأسعار المرتبطة به.

و أفادت الوزيرة بخصوص نفس الخدمة أن تعميمها سيكون خلال السنة الجارية خاصة و أن اتصالات الجزائر قد استطاعت من حل المشكل الأساسي المتعلق بالتحكم في التكنولوجيات بفضلي تقول الوزيرة، برنامج تكوين اطلقته السنة المنصرمة لصالح تقنييها.

كما أشادت السيدة فرعون بالنتائج المذهلة التي حققها فرع "اتصالات الجزائر الفضائية" من خلال ربح صافي تجاوز المليار دينار سنة 2017 في وقت لم تكن الشركة سوى بضعة ملايين في بدايتها و هو ما يمثل ارتفاع بلغ نسبة 9500%.

و في السياق ذاته، رحبت الوزيرة بنتائج بريد الجزائر الذي حقق من جهته ارتفاع بنسبة 53% سنة 2017 بربح صافي تجاوز 10.5 مليار دينار جزائري مقابل 8 مليار دينار جزائري سنة 2016، و هي أرباح تقول الوزيرة في شأنها أنها ستستثمر في تحسين الخدمات و اقتناء تجهيزات تكنولوجية جديدة.

و إذ أعربت عن ارتياحها لحل مشكل السيولة منذ سنة خلت و عن تنظيم افضل للشبابيك، اعترفت الوزيرة باستمرار بعض المشاكل المرتبطة، لا سيما بنقص المستخدمين على مستوى الشبابيك و كذا عدد سعاة البريد، مشيرة في هذا الصدد أن هذه المشاكل ستحل في إطار مخطط توظيف واسع سينفذ خلال السنة الجارية.

كما أشارت السيدة فرعون إلى إعداد دفتر شروط من قبل بريد الجزائر (يخص المصنعين فقط) من أجل اقتناء ما لا يقل عن 10.000 إلى 50.000 جهاز دفع الكترونيي و هو دفتر شروط تأمل الوزيرة في ان يستقطب المصنعين الدوليين الذين توضح الوزيرة، سيعملون بعد دخولهم إلى الجزائر مع شركات محلية و السماح بذلك لهاته الأخيرة في ما بعد بإنتاج هذه الأجهزة لوحدها في إطار التركيب كخطوة أولية.

و لدى تطرقها إلى اقتناء الجزائر لكابل بحري ثاني، أكدت السيدة فرعون أن بعد تثبيت هذا الكابل سيتم تصدير الانترنيت من إفريقيا نحو أوروبا و لا العكس كما هو الحالي مشيدة في هذا السياق بنجاح أول بلد إفريقي في تحقيق مثل هكذا انجاز.

و في معرض حديثها عن وسائل مراقبة استعمال الأطفال للأنترنيت، خاطبت الوزير الأولياء معتبرة أن مراقبة هذه الفئة من المستعملين يجب أن تكون "بشرية" قبل كل شيء.

آخر تعديل على الأحد, 21 كانون2/يناير 2018 19:04
فتح رأسمال اتصالات الجزائر و موبيليس "مستبعد نهائيا"
  أدرج يـوم : الأحد, 21 كانون2/يناير 2018 15:36     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 417 مرة   شارك