Menu principal

Menu principal

التكوين عن طريق التمهين: منهج يستجيب للمعايير الدولية

  أدرج يـوم : الإثنين, 15 كانون2/يناير 2018 18:25     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 416 مرات
التكوين عن طريق التمهين: منهج يستجيب للمعايير الدولية

الجزائر- أشار وزير التعليم والتكوين المهنيين، محمد مباركي، يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، إلى أن التكوين عن طريق التمهين الذي سيُعرض قريبا مشروع قانونه أمام المجلس الشعبي الوطني هو منهج تكوين يستجيب للمعايير الدولية وتعتمده الدول المتقدمة بشكل واسع.

وقال السيد مباركي على أمواج القناة الإذاعية الثالثة أن "التمهين هو منهج تكوين يستجيب للمعايير الدولية و تعتمده الدول المتقدمة بشكل واسع"، مضيفا أن هذا النمط من التكوين يجري بنسبة 80% في المؤسسات الاقتصادية  أو لدى حرفي وحتى في مؤسسات التكوين المهني".

و ذكر الوزير أن هذا النمط التكويني يضاف إلى نمطيين أخريين وهما التكوين الإقامي في المؤسسات و التكوين عن بعد، موضحا أن تكييف التكوين المهني مع احتياجات المؤسسات في مجال الموارد البشرية ومناصب العمل يدخل ضمن إستراتيجية القطاع مؤكدا أن التمهين يسهل أكثر هذه الاستراتيجية.


اقرأ أيضا: بدوي يؤكد ان قطاعه لن يتخلى عن عمال عقود ما قبل التشغيل


كما أبرز الوزير أن "التكوين عن طريق التمهين يتم على مستوى منصب عمل بمعدات حقيقية وبمناهج و تأطير المؤسسة"، مضيفا أنه "النمط الأكثر ملائمة لاحتياجات المؤسسة وللتطور الاقتصادي والاجتماعي للبلاد".

وشدد السيد مباركي بان المتربصين الذين يستفيدون من التكوين عن طريق التمهين يجدون منصب عمل بسهولة كما يتم توظيفهم من قبل المؤسسات التي أجروا بها تربصهم.

ومن جهة أخرى، ذكر الوزير أن الدستور جعل من التمهين "أولوية" بالنسبة للحكومة التي يجب عليها ترقيته لتسهيل توظيف الشباب ومكافحة البطالة، مضيفا أن المؤسسة الاقتصادية ملزمة كذلك بموجب القانون ساري المفعول بتوظيف عدد معين من المتربصين في حدود حجمها و إمكانياتها.


اقرأ أيضا: دخول جامعي 2018-2019: استلام 99 ألف مقعد بيداغوجي


و أوضح الوزير أن الشركات التي لا توظف متربصين تخضع لضريبة تمهين تمثل 1% من الكتلة الإجمالية للأجور تدفعها لصندوق تستخدمه وزارة التعليم والتكوين المهنيين لضمان التكوين المتواصل للعمال.

وتجدر الإشارة إلى أن المشروع التمهيدي المتعلق بالتمهين قد تمت المصادقة عليه شهر نوفمبر الفارط من قبل مجلس الوزراء، إذ يهدف أساسا إلى إعادة هيكلة منظومة التكوين المهني وتكييفها مع احتياجات الاقتصاد الوطني وكذا تسهيل إدماج طالبي العمل الشباب في عالم الشغل.

وحسب الوزير، فإن قطاعه يعد 1.250 مؤسسة على المستوى الوطني، مؤكدا أنه أكثر من 220.000 متربصا سجلوا أنفسهم ضمن التمهين.

أما بخصوص تكوين المكونين، فأوضح السيد مباركي أن دائرته الوزارية تملك رخصة لتوظيف 2.000 مكونا هذا العام يتم توزيعهم خاصة على الـ 20 مؤسسة جديدة التي ستفتح أبوابها ابتداء من فبراير 2018.

التكوين عن طريق التمهين: منهج يستجيب للمعايير الدولية
  أدرج يـوم : الإثنين, 15 كانون2/يناير 2018 18:25     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 416 مرة   شارك