Menu principal

Menu principal

موارد مائية : نسيب يؤكد على استكمال تنفيذ المخطط الوطني للري الفلاحي

  أدرج يـوم : الخميس, 28 كانون1/ديسمبر 2017 14:31     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 199 مرات
موارد مائية : نسيب يؤكد على استكمال تنفيذ المخطط الوطني للري الفلاحي

الجزائر - أكد  وزير الموارد المائية، حسين نسيب، اليوم الخميس, أن قطاعه يعمل على تنفيذ و استكمال المخطط الوطني للري الفلاحي وتوفير موارد مائية كافية لتغطية حاجيات كافة الأنشطة الفلاحية عبر التراب  الوطني .

وأوضح الوزير في رده على سؤال شفوي لنائب عن حزب جبهة التحرير الوطني  السيد  عبد اليامين بوداود  يتمحور حول انشغالات ولاية المسيلة المتعلقة بالموارد  المائية ان هذه الولاية استفادت على غرار باقي ولايات الهضاب العليا بمشاريع  قطاعية مند بداية الالفية مما سمح برفع المساحات المسقية من 20 الف هكتار الى  40 الف هكتار حاليا بفضل استغلال الموارد المائية المتاحة في الولاية.

وحسب الوزير فان ولاية المسيلة  تحوز العديد من السدود و الحواجز المائية,  اهمها سد القصب الذي تقدر طاقة تخزينه حاليا تقدر حوالي 12 مليون  متر مكعب  (م3)  و أربعة سدود صغيرة في "اولتان" و "حي بوعبد الله" و "بن صلوم" و "الخلوة " و حاجزان مائيان  مما سمح بتوفير  25ر2 مليون متر مكعب اضافية.

كما استعرض الوزير الآبار العميقة التي تعد المورد الرئيسي لتوفير مياه السقي لولاية المسيلة و التي يزيد عددها عن 7300 بئر حيث توجه  اغلب مياهها للري الفلاحي.


 إقرأ أيضا: إستراتيجية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في قطاع الفلاحة حققت كل أهدافها


ولإيجاد حلول  لمعالجة نقص المياه الموجهة  للري الفلاحي  في بعض مناطق الولاية, أشار الوزير إلى التدابير و المشاريع التي يتم  العمل عليها وتجسيدها على المدى القريب و المتوسط  و الذي ذكر من بينها  دخول حيز الخدمة سد  "سوبلة" مؤخرا خلال   زيارته للولاية يومي 17 و 18 ديسمبر الجاري  و الذي تقدر طاقة تخزينه  ب 5ر3 مليون م3  سنويا.

وأشار في ذات السياق إلى مواصلة أشغال  انجاز سدين صغيرين بواد "مزارزو" ببلدية محمد بوضياف و "واولاد سيدي عبد الوهاب وسيدي عيسي" ما سيوفر 4 مليون  م3 إضافية.

كما  أشار أيضا إلى انتهاء دراسة مشروع  انجاز سد "المجدل"  الذي تبلغ طاقة تخزينه 15 مليون متر مكعب,  مشيرا إلى أن العمل جاري حاليا على رفع العقبات وتعويض أضرار نزع الملكية التي خصص لها مبلغ يقدر ب 1.8 مليار دينار في انتظار تسجيل عملية الانجاز عندما تتوفر الإمكانيات المالية.

 من جهة أخرى، أضاف السيد نسيب يقول" تم الانطلاق في إعداد  الدراسات الخاصة بانجاز أربعة سدود لكل من واد  "شعير"  و "طابية" و "كدية سد بن عيدة" و "بن مسيف" مما سيسمح بتدعيم طاقات التخزين ب  154 مليون م3 الذي ستدعم قدرات الولاية في مجال توسيع المساحات المسقية.

وأشار الوزير أيضا إلى تعميم انجاز أنظمة السقي الحديثة  المقتصدة للمياه وترقية إعادة استعمال المياه المعالجة في محطات التطهير لكل من المسيلة وبوسعادة وسيدي عيسى.


 إقرأ أيضا: موارد مائية: ترتقب استلام 130 مشروعا مع نهاية 2017 وانجاز 68 آخرا في 2018  


وأوضح قائلا أن الولاية استفادت أيضا في إطار البرنامج التنموي الخماسي  بعنوان البرنامج المخصص لتنمية الهضاب العليا  من عدة عمليات لحفر الآبار والتي تم الانتهاء من معظمها  مضيفا أن الأشغال  تتواصل حاليا في عملتين لانجاز  900 متر طولي للآبار العميقة و 6000 متر طولي من الانقاب  والتي أنجز منها  لحد الآن 55 بالمئة.

و فيما يخص أشغال ازالة الأوحال  و صيانة السدود لاسيما بالنسبة لسد "القصب"،  ذكر السيد نسيب  أن هذا السد عرف عدة عمليات صيانة و نزع الأوحال أهمها كانت  مابين 2002 و 2009 أين استخرجت 7 ملايين  م3 من المواد المترسبة  مشيرا انه وحفاظا على قدرات تخزين السد و سلامة تجهيزاته تجرى حاليا  أشغال سمحت بنزع ما  يقارب 2 مليون م3  من الطمي.

وتابع الوزير يقول " تقرر خلال نفس الزيارة  الميدانية  الى ولاية المسيلة في  17 و 18 ديسمبر الجاري رصد غلاف مالي إضافي في إطار ميزانية 2018 من اجل  مواصلة الحفاظ على هذا السد لبلوغ حجم 5 ملاين م3 في غضون سنتين مع تخصيص  واحدة من السفن الجزائرية  الصنع لنزع الأوحال من السدود الجاري انجازها بالشراكة ما بين الوكالة الوطنية للسدود و التحويلات و المؤسسة الوطنية   "اليكو"  و هدا بصفة دائمة لسد القصب.

وواصل الوزير " الهدف المرجو هو تحسين قدرات حشد هذا السد من اجل النهوض و إعادة بعث محيط السقي الكبير لسد "القصب" أين تقترب أشغال إعادة الصيانة والتأهيل من الانتهاء .

أما فيما يتعلق بحماية السدود من انزلاقات التربة,  فأشار الوزير انه فضلا عن  عمليات الصيانة  العادية اعد قطاعه دراسة خاصة و التي قدمت تشخيصا لوضعية سدود  البلاد و حددت بدقة الإجراءات و التدابير الواجب اتخادها لحماية السدود من  الاوحال مذكرا في ذات السياق بعمليات التشجير التي تقوم بها الوكالة الوطنية  للسدود و التحويلات بالتنسيق مع مصالح الغابات حيت تم  إعداد برنامج خاص  لتشجير الأحواض التي تصب في أهم سدود الولاية .

في هذا الصدد، أشار الوزير  أن هذه العملية تخص كل من سد القصب والذي عرف  في 2017 غرس 15400شجيرة  فيما تم برمجة 30 ألف شجيرة  في 2018.

كما مست عمليات التشجير أيضا  سد "سبلة" حيث تم غرس 2000 شجيرة في 2017 و  إنهاء دفتر شروط لغرس 67700 شجيرة أخرى منها 5200 شجرة زيتون في 2018 و  بالإضافة إلى إعداد دفتر شروط لغرس 50.000 شجيرة بسد "مجدل"  مشيرا بأن هذا  البرنامج سيكون محل مناقصة وطنية . 

وذكر الوزير قائلا أن قطاعه اتخذ  جملة تدابير وإجراءات تهدف لحماية المدن من الفيضانات واقتناء  أجهزة حديثة للتنبؤ المبكر بمخاطر  الفيضانات  فضلا على  الاعتماد على الصور الفضائية.

آخر تعديل على الخميس, 28 كانون1/ديسمبر 2017 18:07
موارد مائية : نسيب يؤكد على استكمال تنفيذ المخطط الوطني للري الفلاحي
  أدرج يـوم : الخميس, 28 كانون1/ديسمبر 2017 14:31     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 199 مرة   شارك