Menu principal

Menu principal

الجزائر تراهن على المؤسسات الصغيرة و المتوسطة المبتكرة للنهوض بالاقتصاد و الصناعة

  أدرج يـوم : الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 10:00     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 488 مرات
الجزائر تراهن على المؤسسات الصغيرة و المتوسطة المبتكرة للنهوض بالاقتصاد و الصناعة

وهران - أوضح المدير العام للتنافسية الصناعية بوزارة  الصناعة و المناجم أن الجزائر تراهن حاليا على تشجيع إنشاء المؤسسات الصغيرة  والمتوسطة سيما المبتكرة بغرض النهوض الفعلي بالصناعة و الاقتصاد.

و قال السيد قند عبد العزيز للصحافة على هامش الندوة الدولية التي تدوم يومين  حول "الحدود الجديدة للملكية الصناعية : الواقع و الافاق " المنظمة بمركز دعم  التكنولوجيا و الابتكار بالمدرسة الوطنية متعددة التقنيات بوهران , ان  المؤسسات الناشئة تمثل بالنسبة للجزائر وسيلة للنهوض بالاقتصاد لأنها تسمح  تنويع صناعتها و اقتصادها .

و أضاف في ذات الصدد "نعمل على اطلاق اكبر عدد ممكن المؤسسات الناشئة  بالاعتماد على الابتكار كمحرك للتطور و تحسين الاداء".


اقرأ أيضا:      صناعة: مخطط العمل من اجل تطوير المؤسسات الصغيرة و المتوسطة لسنة 2018


وتجسيدا لهذه الافكار في ارض الواقع, أبرز ذات المصدر مساعدات الدولة في مجال  مرافقة الشباب المبتكر و خاصة في اطار صندوق تنمية التنافسية الصناعية و كذا  الوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث و التنمية التكنولوجية .

و اشار السيد قند الى ان "الشباب المبتكر و المبدع لا يقوم اما لنقص معلوماته  او جهله بحماية منتجاتها من خلال براءات الاختراع مضيفا ان الأمر اضحى ضرورة  اليوم.

وقال متأسفا "بسبب نقص المعلومات او جهل التشريع المتعلق بحماية الاختراعات  عن طريق البراءات, ليسنا معتادين على سعي الباحثين و المخترعين الى حماية  ابتكاراتهم ". مشيرا الى وجود افكار جد متطورة في الجامعة او المؤسسة ولكنها  لا تشكل موضوع براءة الاختراع .


اقرأ أيضا:      التعليم العالي و البحث العلمي: 273 براءة اختراع سجلت منذ 2011


و بخصوص التشريع المتلق بحماية الاختراعات, أوضح أن الجزائر "تتمتع بعدة  أدوات" باعتبارها موقعة على كل الاتفاقات المستمدة من اتفاقية باريس للملكية  الفكرية لسنة 1883 و كذا معاهدة التعاون بشان البراءات .

و اشار الى ان هذه المعاهدة الاخيرة تسمح للمخترع الجزائري بحماية اختراعه  على المستوى الوطني و الدولي في البلدان الموقعة عليها و البالغ عددها 152.

وشهدت هذه الندوة التي تدوم يومين تقديم عديد العروض منها عرض حول معاهدة  التعاون بشان البراءات كوسيلة للحصول على البراءة واستغلالها دوليا قدمه السيد  امير علي جزايري, ممثل المنظمة العالمية للحماية الفكرية .

و للإشارة فان معاهدة التعاون بشان البراءات تتيح للأصحاب الاختراعات الحصول  على حماية عن طريق براءة على المستوى الدولي و تساهم ايضا في تسهيل عمل مكاتب  البراءات في قرارات منح البراءات, كما تمكن الجمهور من الاطلاع على مجموعة  هائلة من المعلومات التقنية المتعلقة بهذه الاختراعات . 

و اوضح السيد جزايري انه بإيداع طلب براءة دولي واحد, يستفيد المعني أو حامل  المشروع من حماية اختراعه في آن واحد على مستوى عدة دول.

آخر تعديل على الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 11:29
الجزائر تراهن على المؤسسات الصغيرة و المتوسطة المبتكرة للنهوض بالاقتصاد و الصناعة
  أدرج يـوم : الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 10:00     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 488 مرة   شارك