Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

رحيل المخرج موسى حداد بعد عقود من صناعة الفرجة

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 17 أيلول/سبتمبر 2019 18:40     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 84 مرات
رحيل المخرج موسى حداد بعد عقود من صناعة الفرجة

الجزائر- توفي يوم الثلاثاء المخرج السينمائي موسى حداد بالجزائر العاصمة عن عمر ناهز 81 سنة بعد مسار طويل في عالم السينما جعل منه أحد ابرز الاسماء السينمائية في الجزائر.

وترك المخرج الكثير من الاعمال شاهدة على ذكائه السينمائي ورؤيته المختلفة للعالم , وارتباطه الوثيق بلغة الصورة التي بدأ يتعامل بها قبل استقلال الجزائر .

وعرف الراحل بمساهمته في الحياة السينمائية الجزائرية منذ الاستقلال من خلال مشاركته كمخرج مساعد في فيلم "معركة الجزائر" (1967) إلى جانب المخرج الإيطالي جيلو بونتيكورفو.

وهو الفيلم الذي يعد بمثابة شهادة ميلاد لمخرج له قراءته للمجتمع الجزائري وارتباطه الوثيق بقضاياه, وحتى وان كان طرح حداد رمزيا ومفتوحا على التأويل إلا انه كان يحظى بالتفاف الجمهور في كل مرة ويحقق المتعة المنشودة.

يعتبر فيلم "عطلة المفتش الطاهر" (1972) أحد أبرز الافلام في تاريخ السينما الجزائرية وفي فيلموغرافيا موسى حداد, فقد حقق صدى واسعا في قاعات السينما مطلع السبعينات وأصبح عملا مرجعيا.

ناقش فيلم عطلة المفتش الطاهر أكثر من مسالة في الوقت ذاته فهو فيلم بوليسي فكاهي رمزي, شارك في بطولته الراحلين حاج عبد الرحمان ويحي بن مبروك, يتناول موضوع الجريمة ويمتد ليفتح المجال لحضور تونسي.


اقرأ أيضا:        وفاة المخرج موسى حداد عن عمر ناهز 81 سنة


جاء فيلم عطلة المفتش الطاهر عقب الفيلم الاول "المفتش الطاهر" سنة 1967, أين التقت عبقرية حاج عبد الرحمان وموسى حداد لبعث شخصية المفتش الطاهر التي رافقت حاج عبد الرحمان في السينما وخارجها إلى غاية رحيلهّ, وهي واحدة من أبرز الشخصيات السينمائية في الجزائر.

في سنة 1975 يستعيد موسى حداد ذاكرة التحرير وآلام التحرر عبر فيلمه "اولاد نوفمبر" الذي شكل لحظة فارقة في ذاكرة أجيال الاستقلال, وهو الفيلم الذي أبرز مشاركة كل فئات المجتمع الجزائري في معركة التحرر, حيث يقوم الطفل مراد بالمستحيل ليوصل رسالة إلى المجاهدين بينما تلاحقه الشرطة الفرنسية.

واصل الراحل في خط احياء حالة التحرير واسترجاعها عبر فيلمي "حسان تيرو في الجبل"(1978) و"تحرير" (1982).

في سنة 1999 قدم الفقيد فيلمه "صنع في" الذي انتج في فترة حرجة واقترح نموذجا مختلفا يمزج بين الحركة والحلم وحظي باهتمام الجمهور.

واصل موسى حداد عطاءه لينتج ويخرج فيلمه "حراقة بلوز" (2012) وهو فيلم جارى الواقع الجزائري واقترب منه أكثر, حيث تناول موضوع الهجرة غير الشرعية "الحرقة" ليثبت ارتباطه بالمجتمع وقراءته الواعية لقضاياه.

وقد كرم الراحل عن مشواره ومساره الحافل في شهر ديسمبر الماضي من قبل حلقة قدماء الإعلام والثقافة بمناسبة عيد ميلاده الواحد والثمانين حيث عرضت بعض اعماله.

ولد موسى حداد سنة 1937 بالجزائر العاصمة وأمضى سنوات عمره منذ مطلع شبابه في صناعة الافلام وسيوارى الثرى غدا الاربعاء حسبما علم من عائلته.

آخر تعديل على الأربعاء, 18 أيلول/سبتمبر 2019 11:42

وسائط

رحيل المخرج موسى حداد بعد عقود من صناعة الفرجة
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 17 أيلول/سبتمبر 2019 18:40     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 84 مرة   شارك
Banniere interieur Article