Menu principal

Menu principal

تيزي وزوي - أضحت مشكلة توزيع المياه بولاية تيزي وزو و  نوعيتها تشكل انشغالا هاما بالنسبة للسكان و السلطات المحلية على حد سواء و  ذلك منذ بداية الصيف .

وبالفعل كان من المنتظر تسجيل ندرة في هذا المورد الحيوي منذ الشتاء الماضي  الذي تميز هذا العام بندرة في تساقط الأمطار ما اثر سلبا على نسبة امتلاء سد  تاقسبتي المورد الأساسي للمياه بولاية تيزي وزو .

و تفاقم انشغال المواطنين بالولاية منذ عدة أيام من النسب الشحيحة من الماء  التي يتلقوها ليتعداه إلى نوعية هذه المياه التي أضحى لونها يميل إلى الاصفرار  مع ذوق غريب عند شربهي ساهم في خلق جو من القلق وسط الساكنة المحلية بخصوص  صحتهم بالرغم من تطمينات السلطات المعنية بخصوص نوعية المياه.

و جدد مدير الجزائرية للمياه عمار برزوق تطميناته لزبائن المؤسسة بخصوص نوعية  الماء الشروب الذي يصلهم عبر الحنفيات الذي لا يشكل -حسبه- أي خطر على صحتهمي  مؤكدا أن اصفرار الماء و ذوقه الغريب مصدره الأوحال المتراكمة في قاع سد  تاقسبت الذي تدنت نسبة امتلائه كثيرا خلال الأشهر الأخيرة.

و أوضح ذات المسؤول أن اللون المعني صادر عن اختلاط الوحل بالماء خلال عملية  الضخي مؤكدا أنه بالرغم من معالجة الماء بوسائل تقنية ذات تكنولوجية عالية فان  لون الوحل و رائحته باقيين دون أن يشكلان أي خطر على صحة المواطنيني مثلما  تثبته يوميا التحاليل البيوكيمائية المنجزة عبر مخابر الجزائرية للمياه "يقول  السيد برزوق.

أما بخصوص الاضطرابات المسجلة في توزيع هذه المادة الحيوية عبر عدد من بلديات  المنطقة سيما في جهتها الشمالية (تيغزيرت و ازفون و بوجيمة) و في الجنوب 

الشرقي للمنطقة على غرار بوزغاني أكد المسؤول نفسه عن بذل جهود حثيثة من اجل  التوصل إلى توزيع عادل للماء بالولاية .

كما اعترف عن وجود مشاكل في وفرة المياه في جل البلديات سيتم تسويتها تدريجيا  - كما قال- عن طريق تجديد و تعزيز شبكات التوزيع و تنصيب فرق للتدخل عبر  البلديات و فرض خطة عمل جدية سيلزم بها أعوان المؤسسة الذين لا يعدلون في  عملية التوزيع.

من جهته أكد رئيس جمعية حماية المستهلكين لولاية تيزي وزو محند امقران بناجي  لواجي عن كون لون المياه و ذوقها لا يشكلان خطرا على المواطنيني و هذا بعد  تقربه شخصياي يقولي من مسؤولي مديرية الري و الصحة الولائية بخصوص هذ الموضوعي  مفيدا انه تمت طمأنته بهذا الشأن و أن الجمعية تقربت بدورها من المواطنين من  أجل طمأنتهم و تبديد مخاوفهم.

من جهة أخرى ندد السيد بناجي بالاضطرابات المسجلة في توزيع المياه معتبرا أن  المشكل ليس في وفرة هذا المورد و تدني مستوى السدود بقدر ما هو " في طريقة  توزيعه" كما أضافي متأسفا عن كون عديد قرى الولاية لم يتم تموينها بالماء  الشروب منذ عدة أيام بما فيها يومي العيد ي ما أجبرهم على اقتناء صهاريج  المياه أو الاعتماد على مصادر المياه الطبيعية أو الانقاب.  

 

              المواطنون متخوفون من نوعية المياه 

 

و بين هذا و ذاك يتوخى مواطنو ولاية تيزي وزو كل الحذر من نوعية المياه التي  تصلهم عبر الحنفياتي بالرغم من كل تطمينات المسؤولين المعنيين المؤكدة عن غياب  أي نوع من الخطر على صحتهم.

و بات السكان سيما القاطنون بمقر الولاية يقتنون المياه المعدنية للشرب ما  أدى في بعض الأحيان إلى خلق ندرة في بعض من العلاماتي وفق ما أبرزه لوأج احد  تجار مدينة تيزي وزو الذي أكد أنه لم يشهد قط تهافتا بهذا المستوى على المياه 

المعدنية التي أضحت جد مطلوبة إلى حد انتهاء مخزون عدة علامات في العديد من  المحلات.

و لدى تقرب وأج من بعض زبائن المحلي أكد احدهم ûعمار- و هو رب عائلة أنه لم  يعد يشرب مياه الحنفيات منذ ظهور ذلك اللون الغريب عليها و أنه يفضل اقتناء  المياه المعدنية كي لا يضع حياة أبنائه في خطر . و هو القول الذي أكدته سيدة  بالمدينة الجديدة التي اعترفت أنها "لم تعتد على شراء مياه القارورات لكن  اللون الذي أضحت عليه مياه الحنفياتي أجبرها على اقتناء المياه المعدنية ".

للإشارة فان مشكل شرب هذه المياه ليس واردا بقرى تيزي وزو حيث اعتاد السكان  منذ الأزل على اقتناء مياه الموارد الطبيعية بحيث لا يستعملون مياه الحنفيات  سوى لاحتياجاتهم اليومية.

نشر في جهـوي

تصدير ما قيمته 15 مليون أورو من التونة خلال شهر يونيو المنصرم

الخميس 19 تموز/يوليو 2018 - 19:19
عين تموشنت - بلغ حجم الصادرات من منتوج التونة لشهر يونيو لوحده أكثر من 15 مليون أورو , حسبما صرح به يوم الخميس بعين تموشنت مدير الصيد البحري و تربية المائيات بوزراة الفلاحة و التنمية الريفية والصيد البحري , طه حموش.

عجز المغرب والمفوضية الأوروبية في تجديد إتفاق الصيد البحري بعد إنقضاء مهلته

الأربعاء 18 تموز/يوليو 2018 - 18:49
الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين) - أكد مسؤول صحراوي فشل كل من مفوضية الإتحاد الأوروبي والمغرب, في تجديد إتفاق الصيد البحري, الذي إنتهى العمل به في 14 يوليو الجاري, بالرغم من سلسلة اللقاءات والمفاوضات الماراطونية, التي خاضها الطرفان بصورة…

ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021 : إبرام اتفاقية بين مدينتي وهران وليون لتجهيزمعالم أثرية وتاريخية بالإنارة التجميلية

الخميس 19 تموز/يوليو 2018 - 15:17
وهران -أبرمت ولاية وهران ومدينة ليون الفرنسية اتفاقية لإنجاز عملية إنارة تجميلية لبعض المعالم الأثرية والتاريخية بعاصمة الغرب الجزائري تحضيرا لاحتضانها لألعاب البحر الأبيض المتوسط, حسب ما علم يوم الخميس لدى مصالح الولاية.

المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم: تتويج فرقة "التعاونية الثقافية أطليس" من سيدي بلعباس            

الأربعاء 18 تموز/يوليو 2018 - 09:19
مستغانم - توجت فرقة "التعاونية الثقافية أطليس" من سيدي بلعباس بالجائزة الكبرى "سي الجيلالي بن عبد الحليم" للطبعة ال 51 للمهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم الذي اختتمت فعالياته سهرة يوم الثلاثاء بعد ستة أيام من المنافسة.

ظروف استقبال المسافرين تعرف "تحسنا ملحوظا"

الأربعاء 18 تموز/يوليو 2018 - 08:38
وهران- اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية و التعاون و الجالية للمجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف يوم الثلاثاء بوهران أن ظروف استقبال المسافرين على مستوى المطار الدولي أحمد بن بلة تعرف "تحسنا ملحوظا".

موجة الحرارة: درجات الحرارة تجاوزت 51 درجة بورقلة بداية يوليو (الديوان الوطني للأرصاد الجوية)

الخميس 19 تموز/يوليو 2018 - 16:04
الجزائر- سجلت ولاية ورقلة بداية يوليو رقما قياسيا ب 3ر51 درجة, أي أعلى درجة سجلت في قارة افريقيا خلال هذه الفترة, حسبما أكدته يوم الخميس هوارية بن رقطة المختصة في الأحوال الجوية بالديوان الوطني للأرصاد الجوية.

الانشغالات الرئيسية للقابلات محور اجتماع بوزارة الصحة

الخميس 19 تموز/يوليو 2018 - 13:28
الجزائر- شكلت الانشغالات الرئيسية للقابلات محور اجتماع جمع بمقر وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات مسؤولي الدائرة الوزارية و وفد النقابة الوطنية للقابلات، حسب بيان يوم الخميس للوزارة.

تيزي وزوي - أضحت مشكلة توزيع المياه بولاية تيزي وزو و  نوعيتها تشكل انشغالا هاما بالنسبة للسكان و السلطات المحلية على حد سواء و  ذلك منذ بداية الصيف .

وبالفعل كان من المنتظر تسجيل ندرة في هذا المورد الحيوي منذ الشتاء الماضي  الذي تميز هذا العام بندرة في تساقط الأمطار ما اثر سلبا على نسبة امتلاء سد  تاقسبتي المورد الأساسي للمياه بولاية تيزي وزو .

و تفاقم انشغال المواطنين بالولاية منذ عدة أيام من النسب الشحيحة من الماء  التي يتلقوها ليتعداه إلى نوعية هذه المياه التي أضحى لونها يميل إلى الاصفرار  مع ذوق غريب عند شربهي ساهم في خلق جو من القلق وسط الساكنة المحلية بخصوص  صحتهم بالرغم من تطمينات السلطات المعنية بخصوص نوعية المياه.

و جدد مدير الجزائرية للمياه عمار برزوق تطميناته لزبائن المؤسسة بخصوص نوعية  الماء الشروب الذي يصلهم عبر الحنفيات الذي لا يشكل -حسبه- أي خطر على صحتهمي  مؤكدا أن اصفرار الماء و ذوقه الغريب مصدره الأوحال المتراكمة في قاع سد  تاقسبت الذي تدنت نسبة امتلائه كثيرا خلال الأشهر الأخيرة.

و أوضح ذات المسؤول أن اللون المعني صادر عن اختلاط الوحل بالماء خلال عملية  الضخي مؤكدا أنه بالرغم من معالجة الماء بوسائل تقنية ذات تكنولوجية عالية فان  لون الوحل و رائحته باقيين دون أن يشكلان أي خطر على صحة المواطنيني مثلما  تثبته يوميا التحاليل البيوكيمائية المنجزة عبر مخابر الجزائرية للمياه "يقول  السيد برزوق.

أما بخصوص الاضطرابات المسجلة في توزيع هذه المادة الحيوية عبر عدد من بلديات  المنطقة سيما في جهتها الشمالية (تيغزيرت و ازفون و بوجيمة) و في الجنوب 

الشرقي للمنطقة على غرار بوزغاني أكد المسؤول نفسه عن بذل جهود حثيثة من اجل  التوصل إلى توزيع عادل للماء بالولاية .

كما اعترف عن وجود مشاكل في وفرة المياه في جل البلديات سيتم تسويتها تدريجيا  - كما قال- عن طريق تجديد و تعزيز شبكات التوزيع و تنصيب فرق للتدخل عبر  البلديات و فرض خطة عمل جدية سيلزم بها أعوان المؤسسة الذين لا يعدلون في  عملية التوزيع.

من جهته أكد رئيس جمعية حماية المستهلكين لولاية تيزي وزو محند امقران بناجي  لواجي عن كون لون المياه و ذوقها لا يشكلان خطرا على المواطنيني و هذا بعد  تقربه شخصياي يقولي من مسؤولي مديرية الري و الصحة الولائية بخصوص هذ الموضوعي  مفيدا انه تمت طمأنته بهذا الشأن و أن الجمعية تقربت بدورها من المواطنين من  أجل طمأنتهم و تبديد مخاوفهم.

من جهة أخرى ندد السيد بناجي بالاضطرابات المسجلة في توزيع المياه معتبرا أن  المشكل ليس في وفرة هذا المورد و تدني مستوى السدود بقدر ما هو " في طريقة  توزيعه" كما أضافي متأسفا عن كون عديد قرى الولاية لم يتم تموينها بالماء  الشروب منذ عدة أيام بما فيها يومي العيد ي ما أجبرهم على اقتناء صهاريج  المياه أو الاعتماد على مصادر المياه الطبيعية أو الانقاب.  

 

              المواطنون متخوفون من نوعية المياه 

 

و بين هذا و ذاك يتوخى مواطنو ولاية تيزي وزو كل الحذر من نوعية المياه التي  تصلهم عبر الحنفياتي بالرغم من كل تطمينات المسؤولين المعنيين المؤكدة عن غياب  أي نوع من الخطر على صحتهم.

و بات السكان سيما القاطنون بمقر الولاية يقتنون المياه المعدنية للشرب ما  أدى في بعض الأحيان إلى خلق ندرة في بعض من العلاماتي وفق ما أبرزه لوأج احد  تجار مدينة تيزي وزو الذي أكد أنه لم يشهد قط تهافتا بهذا المستوى على المياه 

المعدنية التي أضحت جد مطلوبة إلى حد انتهاء مخزون عدة علامات في العديد من  المحلات.

و لدى تقرب وأج من بعض زبائن المحلي أكد احدهم ûعمار- و هو رب عائلة أنه لم  يعد يشرب مياه الحنفيات منذ ظهور ذلك اللون الغريب عليها و أنه يفضل اقتناء  المياه المعدنية كي لا يضع حياة أبنائه في خطر . و هو القول الذي أكدته سيدة  بالمدينة الجديدة التي اعترفت أنها "لم تعتد على شراء مياه القارورات لكن  اللون الذي أضحت عليه مياه الحنفياتي أجبرها على اقتناء المياه المعدنية ".

للإشارة فان مشكل شرب هذه المياه ليس واردا بقرى تيزي وزو حيث اعتاد السكان  منذ الأزل على اقتناء مياه الموارد الطبيعية بحيث لا يستعملون مياه الحنفيات  سوى لاحتياجاتهم اليومية.

نشر في جهـوي