تسجيل دخول

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم
كلمة السر *
حفظ البيانات

وكــــالـة الأنبـــاء الجـــزائريـــة

سعر الصرف للدينار الجزائري : 26/03/2017

 

USD 1$ in 114.35 in 107.77
EUR 1€ in 123.33 in 116.208

 

 

JPY 100¥ in 102.75 in 96.83
GBP in 142.83 in 134.60

 

 

مــواقع واج الجهـــويــة

 
 
 
 

2017/03/27 02:49

    تابع كـل الأخبـار عـلى صفحاتنــا :    facebook   فيسـبوك   Twitter   تـويتـر   Youtube   يـوتيـوب   RSS    خــدمة RSS   

"المركز الجامعي بميلة يتوفر على جميع العناصر التي تؤهله للإرتقاء إلى جامعة"

ميلة- أكد وزير التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر حجار اليوم السبت بميلة أن المركز الجامعي عبد الحفيظ بوصوف بميلة يتوفر على جميع العناصر التي تؤهله للإرتقاء إلى جامعة.

وصرح الوزير في لقاء صحفي نشطه على هامش زيارة قام بها إلى هذه الولاية أن هذه العوامل تتمثل على وجه الخصوص في توفر الهياكل و هو ما وقف عليه الوزير الذي أشرف على تدشين عدة منشآت تابعة لقطاع التعليم العالي و البحث العلمي علاوة على العدد المعتبر من الطلبة و العنصر البشري لاسيما الأساتذة.

و أفاد السيد حجار بأن دائرته الوزارية ستسعى "عما قريب" لترقية هذا المركز الجامعي الذي فتح أبوابه عام 2008 و الذي ازدادعدد طلبته في ظرف سنتين من 5500 طالب إلى 11 ألف علاوة على تضاعف عدد المقاعد البيداغوجية من 4 آلاف إلى 8 آلاف خلال نفس الفترة .

و بعد أن نوه بالإنجازات التي استفاد منها قطاع التعليم العالي و البحث العلمي بولاية ميلة أوضح أن هذا التطور الهيكلي المعتبر سيجعل الدخول الجامعي المقبل "مريحا أكثر" .

للإشارة فقد أشرف السيد حجار خلال هذه الزيارة الميدانية على تدشين عدة هياكل تابعة لقطاعه أهمها 4 آلاف مقعد بيداغوجي جديد تطلب غلافا ماليا قارب 1 مليار و 884 مليون د.ج و مكتبة مركزية و برج إداري بالقطب الجامعي عبد الحفيظ بوصوف و ورشة إنجاز إقامة جامعية تتسع ل 1000 سرير ستستلم في أكتوبر المقبل، وفقا لما ورد في الشروحات التي قدمت بعين المكان علاوة على معاينته لمطعم بالإقامة الجامعية 2000 سرير.

من جهة أخرى و بشأن عملية "التقييم الداخلي للجامعات الجزائرية" التي ستنطلق يوم غد الأحد بالجزائر العاصمة لتدوم 6 أشهر أفاد السيد حجار بأن دائرته الوزارية تعمل منذ سنوات على التحضير لمرجعية تسمح بتقييم الجودة بالجامعات الجزائرية، لافتا الى أنه سيكون على جميع الجامعات تقديم تقاريريها الخاصة بهذا الشأن خلال شهري يونيو و يوليو المقبلين.

وقال الوزير أن هذه العملية ستتبعها أخرى تتمثل في مشروع المؤسسة الجامعية و الذي سيتم على مراحل حيث يأخذ هذا المشروع بعين الاعتبار المخطط الوطني و الولائي للتنمية و ذلك بمساهمة كل من المحيط الاقتصادي المحلي و المجتمع المدني و المنظمات الطلابية.

و سيقيم المشرفون على الجامعات عبر الوطن هذا المشروع الذي سيؤهل الجامعة لتصبح جزءا أساسيا في المجتمع ، إستنادا لما أردفه السيد حجار.

و تحدث الوزير عن تفضيله لمصطلح "تحسين" المنظومة الجامعية بدل إصلاحها على اعتبار أن المنظومة التعليمية الجيدة هي التي تراجع نفسها باستمرار و تعيد النظر في المناهج و البرامج و التخصصات بهدف الوصول  إلى مستوى جيد من التعليم العالي .

كما أضاف أن وزارة التعليم العالي و البحث العلمي تعمل على إدخال تخصصات جديدة و التخلي عن أخرى قديمة علاوة على تكوين الأساتذة و تأطيرهم.

وشدد في هذا السياق على أهمية التنسيق بين الجامعات القريبة من بعضها جغرافيا لتوزيع التخصصات فيما بينها بغية ضمان الحراك الطلابي و التواصل و الاحتكاك بين الطلبة و نسج علاقات و أواصر تزيد من الوحدة الوطنية.

كما تطرق الوزير إلى جانب آخر من النظرة الجديدة لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي التي تشمل على سبيل المثال تحويل جامعة التكوين المتواصل إلى جامعة "افتراضية" تتمثل مهامها علاوة على توفير التكوين المتواصل للموظفين ضمان تكوين جامعي بشكل إفتراضي عن بعد.