Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

جثمان عبد المجيد مرداسي يوارى الثرى بالمقبرة المركزية بقسنطينة

  أدرج يـوم : الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 18:55     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 393 مرات
جثمان عبد المجيد مرداسي يوارى الثرى بالمقبرة المركزية بقسنطينة

قسنطينة - ووري الثرى الجمعة بالمقبرة المركزية لمدينة قسنطينة جثمان عالم الاجتماع و المؤرخ عبد المجيد مرداسي الذي وافته المنية مساء الخميس بالجزائر العاصمة.

وقد رافق الراحل إلى مثواه الأخير جمع غفير مكون من أقاربه و أصدقائه, بالإضافة إلى مسؤولين و مواطنين و ذلك في موكب جنائزي مهيب.

وكان من بين مودعي عبد المجيد مرداسي إلى مثواه الأخير الفنان التشكيلي و الباحث أحمد بن يحيى الذي صرح للصحافة بأن "قسنطينة و الجزائر فقدتا أحد أبنائهما البررة."

وقال بحسرة و تأثر عميق : "عرفت عبد المجيد سنة 1950 بشارع ربعين شريفن حيث كانت توجد مطبعة الشيخ عبد الحميد بن باديس و هو المكان الذي كان يلتقي فيه وطنيون و فنانون و أن ما كان يربطنا هو حب قسنطينة و فنها و تاريخها."

وأضاف : "عبد المجيد كان يقدم الكثير لتسليط الضوء أكثر على تاريخ قسنطينة و الجزائر في عديد المجالات و لم يكن يتردد في إبداء وجهات نظره حول المجتمع."  

وبرأي الوزير الأسبق البروفيسور عبد حميد أبركان الذي كان من بين الأوائل الذين تنقلوا إلى المقبرة المركزية, فإن عالم الاجتماع و المؤرخ عبد المجيد مرداسي "شخصية وطنية بارزة كرست حياتها للمعرفة ولتاريخ المجتمع الجزائري و لثورة التحرير الوطنية."

إثر ذلك, صرحت ابنة الفقيد, مريم مرداسي وزيرة الثقافة السابقة و الناشرة, بأن "عبد المجيد مرداسي كان يحلم بجزائر عصرية و ساهم في تكوين بصفته أستاذا بالجامعة أجيالا من الإطارات."

للتذكير, فإن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون قد بعث برقية تعزية و مواساة إلى عائلة الفقيد عبد المجيد مرداسي الذي وافته المنية أمس الخميس نوه فيها بإسهاماته في إثراء عالم الفكر والتاريخ.

كما نوه فيها بـ"إسهامات البروفيسور الراحل والأستاذ الجامعي المرموق في إثراء عالم الفكر والتاريخ, متضرعا إلى العلي القدير أن يسكنه فسيح جنانه وأن يلهم أهله جميل الصبر والسلوان."

بدوره, نشر الوزير الأول عبد العزيز جراد صباح اليوم الجمعة رسالة تعزية عبر فيها عن تأثره العميق لرحيل البروفيسور و الباحث عبد المجيد مرداسي.

وقد ترك الكاتب و عالم الاجتماع و المؤرخ البروفيسور عبد المجيد مرداسي عديد الأعمال التي ألفها حول تاريخ مدينة قسنطينة و حرب التحرير الوطنية, من بينها "قاموس الموسيقات و الموسيقيين بقسنطينة" "و "الوظيفة الرئاسية في الجزائر" و "الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، عهدة تاريخية (19 سبتمبر 1958- 3 أغسطس 1962)" و "نوفمبر 1954 من التمرد إلى حرب الاستقلال" و غيرها. 

ومن بين مؤلفات الراحل عبد المجيد مرداسي كذلك "العثور على المفاتيح" (2015) و هو عمل يحكي فيه عن طفولته بقسنطينة.

آخر تعديل على الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 20:29
جثمان عبد المجيد مرداسي يوارى الثرى بالمقبرة المركزية بقسنطينة
  أدرج يـوم : الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 18:55     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 393 مرة   شارك