Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

مسار التغيير: الرئيس تبون يباشرالحوار مع شخصيات وطنية و سياسية

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 14 كانون2/يناير 2020 17:55     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 201 مرات
مسار التغيير: الرئيس تبون يباشرالحوار مع شخصيات وطنية و سياسية

  الجزائر - باشر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مؤخرا، في عقد سلسلة من اللقاءات التشاورية التي جمعته، و لا تزال، بعدد من الشخصيات الوطنية و السياسية، تجسيدا منه لمسار التغيير الشامل الذي كان قد التزم به و الذي استهله بإعلانه عن إجراء تعديل للدستور.

و من خلال لقاءاته المتواصلة مع شخصيات تحمل تصورات متباينة حول الوضع العام للبلاد وكيفية إعادة الأمور إلى سكتها، يكون الرئيس تبون بصدد تفعيل التزام تعهد به في مناسبات عدة، و جدده في خطابه للأمة عقب أدائه لليمين الدستورية و الذي دعا فيه إلى "وضع اليد في اليد من أجل بناء جمهورية جديدة قوية ومهيبة الجانب"، مؤكدا أن "جزائر اليوم تحتاج إلى ترتيب الأولويات تفاديا لمآلات مجهولة العواقب".


إقرأ أيضا:   اللجنة المكلفة بمراجعة الدستور" ليست مجلسا تأسيسيا والرئيس تبون منحها حرية التقدير"


و فعلا، لم يتماطل السيد تبون في إطلاق مسار المشاورات الذي استهله باستقباله رئيس الحكومة الأسبق، أحمد بن بيتور، عشرون يوما فقط عقب توليه مهامه على رأس الجمهورية.

و قد سمح هذا اللقاء التشاوري ب"استعراض الوضع العام في البلاد والوضع الاقتصادي وآفاق العمل الجاد لتجنيد الكفاءات الوطنية و تسخير الإرادات الطيبة، قصد إرساء أسس الجمهورية الجديدة".

و كان اللقاء الثاني في أجندة الرئيس تبون مع الوزير السابق والناشط السياسي عبد العزيز رحابي الذي تناول رفقته الملفات المتصلة بالفترة الراهنة.

و خلال هذا الاستقبال، قام رئيس الجمهورية بـ"شرح الخطوات السياسية الجارية والقادمة لبناء الثقة التي تعزز التواصل والحوار قصد إقامة جبهة داخلية قوية ومتماسكة، مما يسمح بحشد الطاقات والكفاءات الوطنية واستدراك الوقت الضائع لتشييد دولة مؤسسات تكرس فيها الديمقراطية التي تجنب البلاد أي انحراف استبدادي، وينعم فيها الجميع بالأمن والاستقرار والرخاء والحريات".

كما "استمع رئيس الجمهورية إلى ملاحظات واقتراحات السيد عبد العزيز رحابي حول الخطوات التي انطلقت بعد 12 ديسمبر"، مثلما كان قد أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

و في أول خطوة على طريق مراجعة القانون الأسمى للبلاد، استقبل الرئيس تبون الأستاذ الجامعي والعضو في لجنة القانون الدولي بالأمم المتحدة، أحمد لعرابة الذي كلفه برئاسة لجنة خبراء مكلفة بصياغة مقترحات لمراجعة الدستور.

و سيكون على هذه اللجنة، التي تضم كفاءات وخبرات وطنية في المجال القانوني، سيما القانون الدستوري، تسليم خلاصة عملها لرئيس الجمهورية في أجل أقصاه شهران ابتداء من تاريخ تنصيبها، على أن يطرح هذا المشروع لمشاورات واسعة لدى الفاعلين في الحياة السياسية والمجتمع المدني قبل إحالته إلى البرلمان للمصادقة وبعدها لاستفتاء شعبي.

كما تضمنت قائمة الشخصيات التي استقبلها السيد تبون، رئيس الحكومة الأسبق، المجاهد مولود حمروش، الذي قدم تصوره حول مختلف القضايا المطروحة في الساحة الوطنية، على ضوء تجربته الطويلة في خدمة الدولة، ومتابعته للأحداث الوطنية كفاعل سياسي بارز.

و في سياق ذي صلة، أدى الرئيس تبون، بحر الأسبوع الجاري، زيارة إلى المجاهد والوزير الأسبق الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي، في بيته من أجل الاطمئنان على صحته.

و بالمناسبة، عبر السيد الإبراهيمي عن "عميق تأثّره" بهذه الزيارة، و شكره على هذه "الالتفاتة الكريمة"، كما أعرب عن تمانيه للرئيس تبون بـ"التوفيق والسداد لما يبذله من جهود في خدمة الوطن في الداخل، واستعادة مكانة وهيبة الجزائر على الساحة الإقليمية والدولية"، مثلما جاء في بيان رئاسة الجمهورية.

كما استعرض أيضا تصوره للمستقبل، "في ظل تعزيز الوحدة الوطنية لبناء جبهة داخلية صلبة، وتحصين الهوية الوطنية وقيم الأمة وثوابتها".

و من جهته، أطلع الرئيس تبون السيد الإبراهيمي على بعض جوانب التغيير الشامل الذي شرع في تطبيقه، بدء بالمراجعة الواسعة للدستور التي أكد على أنها "يجب أن تحظى بأوسع توافق وطني ممكن".

و في ذات الإطار، كان رئيس "جيل جديد"، جيلالي سفيان، أول مسؤول حزب سياسي يستقبله رئيس الجمهورية.


إقرأ أيضا:     مراجعة الدستور: مخرجات أشغال لجنة الخبراء ستكون بمثابة "قاعدة أساسية لمسار استشارة واسعة جدا"


و خلال هذا اللقاء الذي جرى، اليوم الثلاثاء، شرح جيلالي سفيان آراء وتصورات تشكيلته السياسية، كما "قدم اقتراحات لتعزيز التشاور والحوار اللذين باشرهما الرئيس تبون تنفيذا لالتزاماته الانتخابية التي أكدها مباشرة بعد أداء اليمين الدستورية رئيسا للجمهورية".

و يجدر التذكير بأن الهدف من وراء هذه اللقاءات، السابقة والمستقبلية، هو "بناء جمهورية جديدة تستجيب لتطلعات الشعب، وإجراء إصلاح شامل للدولة يسمح بتكريس الديمقراطية في ظل دولة القانون التي تحمي حقوق وحريات المواطن، وهو هدف التزم به السيد عبد المجيد تبون خلال الحملة الانتخابية الرئاسية، وأكده في الخطاب الذي ألقاه مباشرة بعد أداء اليمين الدستورية رئيسا للجمهورية".

آخر تعديل على الثلاثاء, 14 كانون2/يناير 2020 18:38

وسائط

مسار التغيير: الرئيس تبون يباشرالحوار مع شخصيات وطنية و سياسية
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 14 كانون2/يناير 2020 17:55     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 201 مرة   شارك