Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

المدرسة العليا للإشارة بالقليعة (تيبازة): تخرج 14 دفعة من الضباط

  أدرج يـوم : الخميس, 20 حزيران/يونيو 2019 18:00     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 206 مرات
المدرسة العليا للإشارة بالقليعة (تيبازة): تخرج 14 دفعة من الضباط

تيبازة - تدعم سلاح الإشارة ب14 دفعة جديدة من الضباط تخرجت يوم الخميس من المدرسة العليا للإشارة "عبد الحفيظ بوصوف" بالقليعة بتيبازة بعد فترة تكوين عالية المستوى.

و جرت مراسيم تخرج الدفعات التي حملت اسم الشهيد "محمد بلقايد" تحت إشراف المدير المركزي للإشارة و أنظمة المعلومات بوزارة الدفاع الوطني, اللواء لشخم عبد القادر, و بحضور ألوية و عمداء وضباط سامون بالجيش الوطني الشعبي وكذا عائلة الشهيد التي حظيت بتكريم خاص ختاما للمناسبة.

و تتكون الدفعات المتخرجة على وجه الخصوص من أقدم تخصص يضمنه هذا الصرح التكويني العريق الدفعة 77 لضباط الاتقان "مواصلات عسكرية" الى جانب الدفعة ال12 لضباط القيادة و الاركان "حرب الكترونية" و الدفعة ال24 لضباط الاتقان "حرب الكترونية".

كما شملت الدفعات المتخرجة الدفعة الثالثة من الطلبة الضباط العاملين للتموين ما بعد التدرج ماستر اختصاص "إلكترونيك و أنظمة الإتصالات" و الدفعة ال9 من نظام "أل أم دي" اختصاص إلكترونيك و الإعلام الآلي إلى جانب تخصصات أخرى لها على علاقة بسلاح الإشارة.

و عن جديد التكوين بهذه المدرسة, كشف قائد المدرسة, اللواء فريد بجغيط, في كلمة ألقاها بالمناسبة, عن إطلاق خلال السنة الدراسية 2018-2019 تكوين ماستر "أمن و أنظمة المعلومات" و فتح مخبرين للتكوين في الشبكات و أمنها وفق نظام "سيسكو" و المنظومات الهاتفية من الجيل الجديد ببروتوكول الانترنت معتبرا هذه المستجدات ب"مكسبا و خطوة كبيرة تضاف لمكاسب الجيش الوطني الشعبي لرفغ مستوى التكوين في مجال الإعلام الآلي و الشبكات".

و دعا في السياق المتخرجين إلى مضاعفة المجهودات لتحقيق المزيد من التطور و الرقي لسلاح الإشارة و أنظمة المعلومات خاصة قصد بناء جيش عصري و استكمال مسار الإحترافية لتحقيق تطلعات و أهداف القيادة العليا للجيش و على رأسهم نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح.

كما كشف قائد المدرسة عن عمل المديرية المركزية لسلاح الإشارة دوريا على تدعيم المدرسة بخبرة الاساتذة العسكريين و كذا نخبة من الأساتذة الجامعيين المتخصصين في الأنظمة المعلوماتية و امن الشبكات إلى جانب توفير أحدث أجيال التجهيزات التقنية و العلمية لفائدة المخابر سيما منها تخصص "الحرب الإلكترونية" و هي نفس التجهيزات المستعملة لدى جيوش المتقدمة ما جعل المدرسة في "أريحية" لتكوين ضباط يواكبون التطورات التكنولوجية الحاصلة في عالم اليوم.

و أضاف أن الدفعات المتخرجة تلقت تكوينا عسكريا نظري و تطبيقي متوازن ما يمنحها قدرة عالية من الكفاءة ستؤهلها مستقبلا لأداء مهامها بكل إحترافية في مجال الإشارة خاصة الحرب الإلكترونية و منظومات الإعلام و القيادة.

و بعد أن قام اللواء لشخم بتفتيش الدفعات المتخرجة, أشرف رفقة إطارات الجيش الوطني الشعبي على تقليد الرتب و تقديم الشهادات للمتفوقين الأوائل من كل دفعة قبل أن تختتم المناسبة بأداء القسم و تسليم علم المدرسة للدفعات القادمة.

كما كانت المناسبة التي حضرتها أيضا عائلات المتخرجين, فرصة أمام قيادة المدرسة من أجل عرض حصيلة نشاط هذه المؤسسة التكوينية وكذا عرض مختلف مشاريع الطلبة في مجال الإعلام الآلي والإشارة والحروب الالكترونية.

للاشارة، فقد حملت الدفعات المتخرجة اسم الشهيد "محمد بلقايد" ابن مدينة القليعة الذي ولد يوم 29 مايو 1913 و سقط بميدان الشرف يوم 12 أبريل 1962 أي أسابيع فقط قبل نيل الحرية و الإستقلال التي سقيت بدماء الشهداء.

انظم الشهيد محمد بلقايد إلى صفوف الجيش التحرير الوطني منذ الوهلة الأولى لاندلاع الثورة قبل ان يتم القبض عليه سنة 1956 من قبل قوات الإحتلال و يسجن إلى غاية أواخر سنة 1960.

و في يوم 12 أبريل 1962 باغته مسلحون تابعون للمنظمة الإرهابية "المنظمة المسلحة السرية" داخل متجره وسط مدينة القليعة و اغتالته بعد قرابة الشهر من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

آخر تعديل على الخميس, 20 حزيران/يونيو 2019 18:23
المدرسة العليا للإشارة بالقليعة (تيبازة): تخرج 14 دفعة من الضباط
  أدرج يـوم : الخميس, 20 حزيران/يونيو 2019 18:00     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 206 مرة   شارك