Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

8 ماي 1945: شباب رفعوا راية الحرية تحديا للمستعمر الفرنسي

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 07 أيار 2019 13:10     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 10 مرات
8 ماي 1945: شباب رفعوا راية الحرية تحديا للمستعمر الفرنسي

قالمة - رغم أن آلة القتل الفرنسية خلال مجازر 8 ماي 1945 بقالمة لم تفرق بين صغير وكبير أو رجل وامرأة إلا أن الذاكرة الجماعية للمنطقة ما تزال تحتفظ بالدور البارز للشباب المتشبعين بالروح الوطنية في قيادة تلك المظاهرات و رفع راية الحرية و الأمل في أوقات كان فيها من الصعب التصديق بإمكانية دحر المستعمر.

وبعد مرور 74 عاما عن تلك الصفحة الدموية التي عاشتها شوارع مدينة قالمة والبلديات المجاورة لها ورحيل أغلب المشاركين فيها فإن الكثير من الشهادات التي إستقتها "وأج" حول تلك الأحداث ، سواء من أفواه شهود فارقوا الحياة أو الذين ما زالوا أحياء يرزقون ، تؤكد بأن الشباب كانوا في الصفوف الأولى لتلك المسيرات التي شارك فيها آلاف الجزائريين و كانوا أول المستهدفين في حملات الاعتقالات والتعذيب والقتل التي قام بها المستعمر لإخماد الانتفاضة التحررية حينها .

وفي هذا الصدد، يقول المجاهد أحمد الهادي طيروش البالغ من العمر 93 سنة ، وهو أحد الذين شاركوا في تلك الأحداث ببلدية وادي الزناتي الواقعة (44 كلم غرب قالمة) أنه كان عمره حينها  19 سنة . كما أنه كان في الصفوف الأولى للمسيرة التي شارك فيها ما يفوق 10 آلاف جزائري قدموا من كل بلديات وقرى ومشاتي الجهة الغربية لقالمة على غرار تاملوكة وعين مخلوف وعين رقادة .

وتذكر ذات المتحدث كيف كانت تلك المسيرة عصر يوم الثلاثاء 8 ماي 1945 حاشدة وسلمية ومنظمة حمل فيها المتظاهرون العلم الوطني كما رددوا عدة أناشيد وطنية في مقدمتهم الشيخ مولود مهري إمام المسجد الوحيد بالقرية والذي لم يكن يتجاوز حينها 35 سنة وصديقه الشيخ عبد الرحمان بلعقون القريب منه في السن ، مبرزا بأن

انقلاب الجندرمة الفرنسية على المتظاهرين كان مباغتا وقاموا باعتقاله هو شخصيا والمجاهد والسياسي الراحل عبد الحميد مهري الذي كان عمره آنذاك حوالي 19 سنة فيما إستشهد الشابان عبد القادر طويل و محمد مغزي .

وتتقاطع شهادة أحمد الهادي مع شهادتين مكتوبتين أولاها للشيخ مولود مهري والثانية للشيخ عبد الرحمان بلعقون بمناسبة إحياء الذكرى ال 40 لانتفاضة 8 ماي 1945 حيث أن كل منهما ألقى يومها خطبة مؤثرة وسط الجموع الكبيرة للمتظاهرين الذين قدموا من كل حدب وصوب . كما تعهدا لرئيس بلدية وادي الزناتي بضمان سلمية المسيرة بشرط عدم التعرض للجزائريين قبل أن ينقلب الفرنسيون ويحولون المشهد إلى موجة اعتقالات للمآت من الجزائريين عندما كانوا بصدد العودة إلى قراهم و دواويرهم .


إقرأ أيضا: ملتقى وطني بعنوان "ملحمة الثامن ماي 1945 في ميزان التاريخ" الأربعاء المقبل بجامعة قالمة 


 

---المليشيات الفرنسية في حملة صيد للشباب المؤطر للمسيرات السلمية---

أما بمدينة قالمة فقد كان المشهد أكثر رعبا في تلك الحوادث التي تشير الشهادات بشأنها بأن الجندرمة الفرنسية والمليشيات المسلحة إستهدفت بالدرجة الأولى قتل وأسر الشباب الذين كانوا الوقود الرئيسي للمظاهرات السلمية التي انطلقت من منطقة "الكرمات " خارج الصور الذي كان يحيط بالمدينة بمشاركة أكثر من 2000 جزائري وهو ما زرع الرعب في نفوس الفرنسيين الذين اختاروا التعامل مع "المسيرة الحضارية" بوحشية كبيرة وكان أول شهيد سقط فيها عبد الله بومعزة المدعو حامد و هو لم يكن يتجاوز 15 سنة.

وحسب شهادة الحاجة العطرة عبده ( Atra Abda ) البالغة من العمر حاليا 97 سنة فقد أعدم الفرنسيون في تلك المجازر كل من أخويها علي الذي كان يبلغ 17 سنة و إسماعيل ( 20 عاما) الذي كان طالبا بمدرسة العلماء المسلمين الجزائريين بقسنطينة ، لافتة إلى أنها قامت بخياطة الراية الوطنية لأخيها إسماعيل ليحملها في تلك المظاهرات وذلك باستعمال ثياب "شورتها" التي جلبتها معها في عرسها الذي لم تمض عنه سوى عامين حيث تزوجت في 1943 .

وتشير الوثيقة الخاصة بتنفيذ حكم الإعدام ضد الأخوين عبده والموجودة بأرشيف جمعية 8 ماي 1945 و هي عبارة عن مراسلة من قائد الفرقة المتنقلة بقالمة المدعو "بويسون" بعث بها إلى مدير الأمن العام للجزائر يوم 23 ماي 1945 ليخبره بأن "عملية إعدام المشاركين في المسيرة قد تمت رميا بالرصاص" وهم : بلعزوق السعيد والأخوين عبده علي وإسماعيل وبن صويلح عبد الكريم ودواورية محمد إضافة إلى ورتسي عمارومبروك وشرفي مسعود وأومرزوق محند أمزيان وقد كانوا كلهم يبلغون من العمر ما بين 17 إلى 28 سنة باستثناء ورتسي مبروك الذي كان وقتها في سن ال40.

ومن أهم الشهادات التي تبرز بشاعة الجرم الاستعماري في تلك الأحداث تلك التي قدمها في وقت سابق ل"وأج" المجاهد الساسي بن حملة قبل وفاته سنة2013 وهو أحد المشاركين في المظاهرات وكان رئيس الجمعية الولائية ل8 ماي 1945 بقالمة حيث ورد فيها بأن المدرس الفرنسي "هونري غاريفي" الذي كان رئيسا للمليشيات الأوروبية التي قامت بالمجازر وحينما طلب منه رئيس دائرة قالمة "أوندري أشياري" إعداد قائمة بأسماء المرشحين للإعدام قال: "إسمحولي بأن أبدأ بقائمة تلاميذي السابقين" .

وذكر ذات المجاهد الراحل بأن المدرس قام فعلا بإعداد قائمة بأسماء تلاميذ في القسم الدراسي 1935 وتم القبض عليهم وأعدموا يوم 11 ماي 1945 بالثكنة القديمة بوسط المدينة رفقة 9 مناضلين شاركوا في مظاهرات "8 ماي 1945" ثم حرق أجساد المقتولين ومنهم من أصيب فقط وأحرق حيا بفرن الجير الذي كان تابعا للمعمر "مرسال لافي" lavie بمنطقة هيليوبوليس يستعمله في حرق الحجارة وتحويلها إلى مادة الجير لكنه حول إلى "محرقة بشرية".


إقرأ ايضا: مجازر 8 مايو 1945 : جمعيات تدعو إلى"اشارات قوية" من الدولة الفرنسية 


 

---18 ألف شهيد وإنجاز 11 معلما تحت شعار "كي لا ننسى"---

في نفس السياق يروي مناضلون في جمعية 8 ماي 1945 بقالمة التي تأسست سنة 1995العديد من القصص الأليمة في تلك الأحداث ومنها الطريقة الوحشية التي أعدمت بها السيدة "الزهرة رقي" من طرف المليشيات الدموية بعد قطع أجزاء من جسدها إلى جانب أخويها "محمد وحفيظ" ثم أحرقت بالفرن و أيضا قصة السيد "مومني" الذي "صلب وألصق جسمه بالحائط بواسطة مسامير كبيرة داخل قسم الدرك الفرنسي بقالمة حتى الموت.

وتشير الأرقام المقدمة من طرف ذات الجمعية إلى أن الحصيلة التقريبية للذين إستشهدوا في تلك المجازر البشعة تفوق 18 ألف شهيد من أبناء ولاية قالمة و البلديات المجاورة والتي تم بها إنجاز النصب التذكارية ل11 موقعا ستبقى على

ممر الأزمان والأجيال شاهدا على بشاعة المستعمر و هي موجودة عبر بلديات بلخير وبومهرة وهيليوبوليس و واد شحم ولخزارة وخاصة بعاصمة الولاية التي توجد بها كل من الثكنة العسكرية القديمة وممر السكة الحديدية ومحطة القطار ونادي الكشافة الإسلامية الجزائرية.

آخر تعديل على الثلاثاء, 07 أيار 2019 13:57
8 ماي 1945: شباب رفعوا راية الحرية تحديا للمستعمر الفرنسي
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 07 أيار 2019 13:10     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 10 مرة   شارك