Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

أسقف الجزائر: "ليس هناك مشكل في حرية ممارسة الشعائر الدينية في الجزائر"

  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 19:49     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 18 مرات
أسقف الجزائر: "ليس هناك مشكل في حرية ممارسة الشعائر الدينية في الجزائر"

الجزائر- أكد اسقف الجزائر المطران بول ديفارج أمس الثلاثاء أنه ليس هناك أي مشكل في حرية ممارسة الشعائر الدينية في الجزائر و  أن أماكن العبادة للكنيسة الكاثوليكية معترف بها من السلطات الجزائرية.

و صرح الاسقف ديفارج لوأج "انني اتكلم بصفتي مسؤولا عن الكنيسة الكاثوليكية و  اؤكد انه ليس هناك أي مشكل في حرية ممارسة الشعائر الدينية في الجزائر" مضيفا  ان "حرية ممارسة الشعائر الدينية يكفلها و يضمنها القانون الساري في البلاد".

كما اشار الى ان الكنيسة الكاثوليكية في الجزائر "تتوفر على اماكنها المخصصة  للعبادة التي يعترف بها القانون".

في هذا الصدد ينص دستور 2016 في مادته ال42 على ان "حرية ممارسة الشعائر  الدينية  مضمونة في ظل احترام القانون" وان المادة 02 من قانون 2006 المحدد  لشروط و قواعد ممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين تنص على ان "الدولة  الجزائرية التي تدين بالإسلام تضمن حرية ممارسة الشعائر الدينية في اطار  احترام احكام الدستور و نص هذا الامر و القوانين و التنظيمات السارية المفعول  و النظام العام و الآداب العامة و الحقوق و الحريات الاساسية للغير".

اما المادة ال3 من ذات القانون فتنص كذلك على "ان الجمعيات الدينية لغير  المسلمين تستفيد من حماية الدولة".

 


اقرأ أيضا:      محمد عيسى يدعو الجمعيات الدينية بالجزائر الى احترام القوانين المحددة لممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين


 

واوضح في رده على معلومات نقلتها بعض المنظمات غير الحكومية حول غلق بعض  اماكن العبادة و الكنائس في الجزائر ان "ذلك يعني الكنيسة البروتستانتية  الانجيلية و ليس الكنيسة الكاثوليكية".

كما اضاف ان الكنيسة البروتستانتية في الجزائر "هي جمعية معترف بها من  السلطات الجزائرية" مؤكدا ان الكنيسة البروتستانتية بالجزائر "لم تتمكن بعد من  اعتماد بعض اماكن العبادة الخاصة بها".

واشار اسقف الجزائر من جانب اخر الى ان اعضاء الكنيسة البروتستانتية بالجزائر  يمارسون شعارهم الدينية "في اماكن مهيأة ككنائس (قاعات او سكنات)" مضيفا ان  وزارة الشؤون الدينية و الاوقاف "على استعداد" لإيجاد حل لهذا المشكل و ان  السلطات الجزائرية "لا تريد ان تستمر هذه الوضعية".

للتذكير فان وزير الشؤون الدينية و الاوقاف محمد عيسى كان قد اوضح بخصوص هذا  الموضوع ان "ما تم غلقه هي مؤسسات تربوية و مساكن او محلات تجارية تم تحويلها  بشكل احادي الجانب من قبل بعض الجمعيات الى اماكن عبادة و ليس كنائس في نظر  القانون و ذلك بالتوازي مع تصاعد التيار الانجيلي و امتداداته الخارجية دونما  احترام لقوانين الجمهورية".

في هذا الصدد يمنع قانون 2006 اي نشاط في الامكان المخصصة لممارسة شعائر  مخالفة لطبيعتها و للأهداف التي وجهت لها موضحا ان البنايات المخصصة لممارسة  الشعائر الدينية تخضع للإحصاء من قبل الدولة مما يضمن حمايتها.

أسقف الجزائر: "ليس هناك مشكل في حرية ممارسة الشعائر الدينية في الجزائر"
  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 19:49     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 18 مرة   شارك