Menu principal

Menu principal

المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته في حماية الشعب الفلسطيني وتمكينه من إقامة دولته المستقلة  

  أدرج يـوم : الخميس, 14 حزيران/يونيو 2018 15:41     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 32 مرات
المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته في حماية الشعب الفلسطيني وتمكينه من إقامة دولته المستقلة  

نيويورك - قال السفير الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم  المتحدة، صبري بوقادوم، إن المجتمع الدولي مطالب بأن يتحمل مسؤولياته كاملة  وأن يضاعف جهوده من أجل توفير الحماية للشعب الفلسطيني وتمكينه من لإقامة  دولته المستقلة و عاصمتها القدس الشريف.

وأوضح السيد بوقادوم، في بيان مجموعة الدول العربية ألقاه خلال جلسة الجمعية  العامة الاستثنائية الطارئة حول حماية المدنيين الفلسطينيين، أمس الأربعاء،  قرأه باعتبار الجزائر رئيس المجموعة لشهر يونيو، أنه أمام هذه التطورات  الأخيرة، وأمام عجز مجلس الامن في الاضطلاع بمسؤولياته، فإن "المجتمع الدولي  مطالب بأن يتحمل مسؤولياته كاملة وأن يضاعف جهوده من أجل توفير الحماية للشعب  الفلسطيني ومواصلة جهوده الرامية إلى انهاء الصراع العربي الإسرائيلي في الشرق  الاوسط على أساس مبدأ الأرض مقابل السلام، وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة  دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة و مبادرة السلام العربية".

وأضاف السيد بوقادوم، أن "اسرائيل، لم تتخل فقط عن مسؤولياتها وواجباتها كسلطة قائمة بالاحتلال وفقا للقانون الدولي فقط،  بل إنها قامت بشكل ممنهج  بانتهاك هذه الواجبات وإلحاق الأذى بشكل متعمد معترف به بالمدنيين الفلسطينيين واستهدافهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم في انتهاك صارخ لمبادئ القانون الدولي  وأسسه".


إقرأ أيضا: الأمم المتحدة تصوت لصالح حماية الشعب الفلسطيني وتنتصر للعدالة والقانون الدولي


وأشار الدبلوماسي الجزائري إلى أن التجاوزات الإسرائيلية، "تستدعي أن يقوم  المجتمع الدولي بالوفاء بواجباته وتعهداته بتوفير الحماية الدولية للمدنيين  الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال"، وبالتالي، فإن "مشروع القرار الذي  نصوت عليه، ما هو إلا قيام المجتمع الدولي بمسؤوليته نحو توفير الحماية  للمدنيين في زمن النزاع المسلح".

ولخص السيد بوقادوم التجاوزات الاسرائيلية في حق الفلسطينيين، أمام رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالأرقام المروعة وعدد الموتى والضحايا جراء  المواجهة بالحديد والنار للمظاهرات السلمية، والتي لم ينج منها حتى الأطفال والنساء بل تعداه إلى الممرضين والعمال الإنسانيين كما كان في حالة الممرضة المتطوعة رزان النجار"، موضحا بأن "الصوت الفلسطيني لا يهتف إلا بالحق، ولا يطمح إلا للحرية والاستقلال والعيش الكريم، ولا يطالب إلا بتنفيذ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية التي قمتم أنتم بإقرارها والإجماع عليها  واعتمادها كحق طبيعي لكل البشر".


إقرأ أيضا: حماية الفلسطينيين: الجزائر تقدم مشروع لائحة باسم المجموعة العربية في منظمة الأمم المتحدة


كما نوه بانعقاد الجلسة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة للأمم المتحدة في ظل هذه الظروف الدقيقة والحرجة التي تمر بها الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والتي يترتب عليها تهديدا للأمن والسلم الدوليين، وذلك استجابة للطلب العاجل الذي تقدمت به المجموعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، تبعا لقرارات المجلس الوزاري العربي الذي عقد في القاهرة بتاريخ 17 مايو 2018 وقمة منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في اسطنبول بتاريخ 18 مايو 2018.

 

             == إشادة بدعم الدول الأعضاء لفلسطين ==

 

وفي ذات السياق، أشاد السيد بوقادوم بدعم الدول الأعضاء لعقد هذه الجلسة الاستثنائية والطارئة، انسجاما مع موقفهم الثابت بشأن القضية الفلسطينية  العادلة.

وقال سفير الجزائر لدى الأمم المتحدة، "يشرفني  بالنيابة عن المجموعة العربية بصفتي رئيسها لهذا الشهر، أن أقدم مشروع قرار خاص بتوفير الحماية الدولية  للمدنيين الفلسطينيين والذي يدعو إلى احترام جميع الأطراف للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، ويؤكد هذا المشروع على ضرورة اتخاذ الخطوات المناسبة لضمان سلامة ورفاه المدنيين وضمان حمايتهم، وكذلك مساءلة المسؤولين عن جميع الانتهاكات، كما أنه يشجب أي أعمال يمكن أن تثير العنف وتعرض أرواح المدنيين للخطر، ويطالب بممارسة أقصى درجات ضبط النفس والهدوء من جانب جميع الأطراف والحاجة الى اتخاذ خطوات فورية وهامة لاستقرار الأوضاع على الأرض".


إقرأ أيضا: الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد بالأغلبية قرارا يدعو لتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين


وأضاف بأن مشروع القرار يدعو أيضا إلى اتخاذ خطوات فورية من أجل إنهاء الحصار الذي تفرضه إسرائيل منذ 11 عاما على قطاع غزة ليتم السماح بتدفق المساعدات  الإنسانية وضمان حرية التنقل والحركة، ويطلب من الأمين العام أن يبحث الوضع الراهن في الأرض الفلسطينية المحتلة وأن يقدم تقريرا خطيا في أقرب وقت ممكن،  وفي موعد لا يتجاوز 60 يوما من تبني هذا القرار، يتضمن مقترحاته بشأن سبل ووسائل ضمان سلامة وحماية السكان المدنيين الفلسطينيين تحت الاحتلال، بما في  ذلك، سبل تشكيل آلية للحماية الدولية.

ودعا السيد بوقادوم، في كلمته أمس، جميع الدول المحبة للسلام والتي تريد السلام حقا إلى "الوقوف بثبات من أجل سيادة القانون ودعم هذا المشروع والتصويت  لصالحه، لصالح الحق ولصالح تحقيق السلام والإستقرار في الشرق الأوسط وفي العالم أجمع".

وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء أمس الأربعاء، بالأغلبية على مشروع  قرار تقدمت به الجزائر و تركيا يدعو إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني ويندد  باستخدام الاحتلال الإسرائيلي للقوة المفرطة ضد الفلسطينيين، وذلك بعد استشهاد ما لا يقل عن 129  متظاهرا فلسطينيا على الحدود مع قطاع غزة خلال الأسابيع العشرة الماضية.

آخر تعديل على الجمعة, 15 حزيران/يونيو 2018 11:06
المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته في حماية الشعب الفلسطيني وتمكينه من إقامة دولته المستقلة  
  أدرج يـوم : الخميس, 14 حزيران/يونيو 2018 15:41     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 32 مرة   شارك