Menu principal

Menu principal

استعراض مشاريع البنى التحتية التي كلّف الاتحاد الإفريقي الرئيس  بوتفليقة بترقيتها

  أدرج يـوم : الأحد, 28 كانون2/يناير 2018 09:17     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 209 مرات
استعراض مشاريع البنى التحتية التي كلّف الاتحاد الإفريقي الرئيس  بوتفليقة بترقيتها

أديس أبابا - استعرض الوزير الأول, السيد أحمد أويحيى، يوم السبت بأديس أبابا مشاريع البنى التحية القارية التي كلف الاتحاد  الأفريقي رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة بترقيتها خاصة الطريق العابر للصحراء وخط الألياف البصرية العابر للصحراء.

ولدى تدخله أمام الدورة 36 لقمة لجنة التوجيه  للشراكة الجديدة من أجل تنمية  افريقيا (نيباد), بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية في قمة رؤساء دول وحكومات  الاتحاد الافريقي المقررة يومي الأحد والاثنين بأديس أبابا, عرض السيد أويحيى  المعطيات المتعلقة بحالة مشاريع البنى التحتية القارية التي كلف الاتحاد  الأفريقي الرئيس بوتفليقة بترقيتها باعتباره أحد المبادرين بهذه الآلية.

وأكد ممثل رئيس الجمهورية بخصوص الطريق العابر للصحراء أن أشغال المحور  المركزي "في طور الانتهاء" مبرزا أن "أشغال المقطع الذي يربط أساماكا وآرليت  بالنيجر جارية بعد أن تم ضمان تمويلها بفضل جهد من الجزائر والنيجر لدى  المانحين من خارج أفريقيا" مضيفا بأن باقي هذا الطريق بين الجزائر ونيجيريا قد  تم تعبيده بالكامل.


 إقرأ أيضا: الجزائر من بين البلدان الرائدة في مكافحة الفساد في إفريقيا


وأشار السيد أويحيى إلى أن الجزائر سترافق مالي في المساعي لدى المانحين من أجل تمويل الشطر المالي من هذا الطريق العابر للصحراء, مؤكدا أن أشغال المقطع  التشادي من هذه البنية القاعدية الرابط بين نجامينا والحدود النيجيرية  "تجري  تدريجيا بتمويل من خارج القارة".     كما كشف أن الشطر التونسي من هذه الطريق قد  تم استكماله.

أما بخصوص خط الألياف البصرية الممتد على طول 4.350 كم, أوضح السيد أويحيى أن  هذا المشروع "يعرف تقدما معتبرا" مشيرا إلى أن الجزائر قد "استكملت مقطعا بطول  2.650 كم من الشمال الى الجنوب".

ولدى تطرقه إلى النيجر الذي سيقطعه خط الألياف البصرية على طول 900 كم, أوضح  السيد أويحيى أن "جميع المراحل التقنية التحضيرية قد تم انجازها" و أن "لجنة  لتسيير المشروع على قدم و ساق".

وأضاف أن "البنك الأفريقي للتنمية وافق بفضل المجهودات المشتركة للجزائر  والنيجر على تمويل بقيمة 44 مليون اورو لإنجاز المقطع الواقع بالنيجر".

أما بخصوص نيجيريا, فأكد ممثل رئيس الجهورية أن المشروع "سيعرف تقدما على  الرغم من تأخر طفيف بسبب تغير في الهيئة المكلفة بهذا الملف", موضحا أن تشاد  ومالي "انضمتا إلى مشروع خط الألياف البصرية العابر للصحراء".

 

         ==الجزائر ترافع بقناعة من أجل المحافظة على النيباد==      

 

على صعيد آخر, أكّد السيد أويحيى أن "الجزائر ترافع بكل قناعة من أجل  المحافظة على النيباد في إطار إصلاحات الاتحاد الافريقي الجاري مناقشتها،  مؤكدا في هذا الصدد أن "الجزائر تتبنى توصيات لجنة إشراف النيباد التي أقرت  جدوى هذه الآلية في مواصلة التحرر الاقتصادي لقارتنا".

في هذا الصدد, دعا السيد أويحيى "للعمل على تعزيز التنسيق بين النيباد  ومفوضية الاتحاد الافريقي والسهر على جعل قمة الاتحاد الافريقي تساهم أكثر في  إثراء و توجيه اقتراحات وتوصيات النيباد".

و قال السيد أويحيى مخاطبا الحضور"لنحافظ على هذه الأداة القيمة لقارتنا في  مرافعاتها أمام شركائنا الخارجيين".


 إقرأ أيضا: السلم والأمن والإصلاحات المؤسساتية في جدول أشغال القمة ال30 للاتحاد الإفريقي


و ذكّر السيد أويحيى في هذا السياق بأن " التفكير حول تصور إفريقي للتنمية  الجماعية من طرف رؤساء الدول قد تم في إطار النيباد قبل إثراء قمة الاتحاد  الافريقي له و ترسيمه".

وأضاف السيد أويحيى "أن مقاربة تنمية إفريقيا التي تصورها وطورها الأفارقة  سمحت لعائلتنا الكبيرة بأن ترفع مشروعا أمام شركائها لطلب دعمهم", مذكرا أيضا  "بأن النيباد هو من رافع, بتفويض من الاتحاد الافريقي, من أجل قضية القارة  أمام مجموعة ال8".

 

 

آخر تعديل على الأحد, 28 كانون2/يناير 2018 09:27
استعراض مشاريع البنى التحتية التي كلّف الاتحاد الإفريقي الرئيس  بوتفليقة بترقيتها
  أدرج يـوم : الأحد, 28 كانون2/يناير 2018 09:17     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 209 مرة   شارك