Menu principal

Menu principal

"ضرورة منح الفرصة للنساء لإسماع أصواتهن" (الشبكة الإفريقية للنساء من أجل  منع النزاعات والوساطة)

  أدرج يـوم : الأربعاء, 13 كانون1/ديسمبر 2017 17:08     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 103 مرات

قسنطينة - أكدت سبيسيوزا وانديرا المشاركة في رئاسة الشبكة الأفريقية للنساء من أجل الوقاية من النزاعات و الوساطة و عضوة مجموعة  حكماء الإتحاد الأفريقي اليوم الأربعاء بقسنطينة على "ضرورة منح الفرصة للنساء لإسماع أصواتهن من خلال إعطائهن الوسائل اللازمة " .

وفي كلمتها بمناسبة افتتاح أشغال الجمعية العامة الأولى لهذه الشبكة حول موضوع "إسكات الأسلحة بحلول 2020 : نساء يقمن بالوساطة و بترقية التعاون عبر  الحدود" أعربت السيدة سبيسيوزا في هذا الصدد عن "رغبتها في رؤية أفريقيا تحقق التآزر الذي يسمح بتجسيد السلم بالقارة الأفريقية."

واستنادا للمشاركة في رئاسة شبكة فام وايز-أفريكا فإن هذا اللقاء الذي يستهدف تحديد الوساطات التي تقودها النساء و التطرق لقضايا استراتيجية ستسمح ب"وضع الآليات الضرورية التي تمكن الشبكة الأفريقية للنساء من أجل الوقاية من النزاعات و الوساطة من الالتزام ببرنامجها في الوساطة من أجل السلم."

ومن جهتها تطرقت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة غنية الدالية ل"الدور الرائد للمرأة في الجزائر"ي مذكرة في هذا الصدد بالجهود المبذولة من  طرف رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة من أجل "تعزيز حقوق المرأة وتدعيم المكانة الإستراتيجية التي تحتلها في بلدها."

كما ذكرت الوزيرة بالمكاسب التي أحرزتها النساء بالجزائر لاسيما في مجال التمدرس دون تمييز بين الجنسين مما يعزز فرص نجاح النساء و إدماجهن في الحياة  الاجتماعية المهنية.


 

إقرأ أيضا: عدة مواضيع في جدول أعمال الجمعية العامة الأولى للشبكة الإفريقية للنساء من أجل منع النزاعات والوساطة


وفي هذا السياق، سلطت السيدة الدالية الضوء على التواجد الهام للنساء في مختلف القطاعات مثل العدالة و التربية و في الحياة السياسية أو حتى في مجال المقاولاتية و ذلك بفضل ترقية و تعزيز حقوق المرأة.

وبعد أن ذكرت ب"الفاتورة الثقيلة التي دفعتها المرأة الجزائرية خلال العشرية السوداء", أعربت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة عن "فخرها"  بالتزام النساء الأفريقيات من أجل السلم مستشهدة بالمغنية و المناضلة الجنوب أفريقية ميريام ماكيبا.

للإشارة، يندرج هذا اللقاء الذي سيدوم يومين في إطار تنفيذ التوصيات التي تمت صياغتها خلال الاجتماع الأول الذي احتضنته قسنطينة في ديسمبر 2016 و الذي جمع  80 امرأة أفريقية من أجل تطوير طرق إنشاء شبكة فام وايز-أفريكا و التي تمت المصادقة عليها من طرف قادة دول و حكومات الإتحاد الأفريقي في يوليو 2017 من  أجل التأسيس لمكانة النساء ودورهن في مفاوضات السلام.

ويجمع هذا اللقاء الذي يشارك في تنظيمه كل من الجزائر و الإتحاد الأفريقي نساء رائدات يمتلكن الخبرة في حل النزاعات و ممثلين عن الاتحاد الأفريقي ومجموعات اقتصادية إقليمية و من الأمم المتحدة إضافة إلى ممثلين عن الشباب وعن القطاع الخاص.

 

 

"ضرورة منح الفرصة للنساء لإسماع أصواتهن" (الشبكة الإفريقية للنساء من أجل  منع النزاعات والوساطة)
  أدرج يـوم : الأربعاء, 13 كانون1/ديسمبر 2017 17:08     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 103 مرة   شارك