Menu principal

Menu principal

احترام حقوق الانسان "يجب أن يكون في صميم الرد على الإرهاب"

  أدرج يـوم : الإثنين, 11 كانون1/ديسمبر 2017 09:36     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 128 مرات
احترام حقوق الانسان "يجب أن يكون في صميم الرد على الإرهاب"

وهران - صرح نائب الامين العام للشؤون السياسية للأمم  المتحدة, تايي بروك زيريهون, يوم الأحد بوهران أن "احترام حقوق الانسان يجب  أن يكون في صميم الرد على الإرهاب".

و أوضح السيد زيريهون في كلمته لدى افتتاح الندوة رفيعة المستوى للاتحاد  الإفريقي حول موضوع "أجوبة حقيقية ودائمة في مواجهة الإرهاب: مقاربة إقليمية"  انه "يجب التركيز على العوامل المؤدية الى الإرهاب و التطرف العنيف".

و قال أن "الإرهاب و التطرف العنيف يجيدان البيئة الملائمة في سوء الحكامة  وانتهاك حقوق الانسان", مشددا على ضرورة "التصدي لهذين العاملين الخطيرين  اللذين يشكلان أرضية خصبة للإرهاب". 

كما شدد السيد زيريهون على أهمية تنسيق الجهود, داعيا إلى "العمل الجماعي على  مكافحة الإرهاب و احترام حقوق الانسان".


اقرأ أيضا:      وهران: افتتاح الندوة رفيعة المستوى حول مكافحة الإرهاب بإفريقيا


و أكد ذات المسؤول أن "إفريقيا عرفت انتشار الإرهاب ولازالت تعاني كثيرا من  هذه الآفة", مثمنا في هذا الصدد "المساهمة الواسعة النطاق" لإفريقيا في هذا  المجال تحت اشراف الاتحاد الافريقي.

وذكر المسؤول الاممي بأن "الجماعات المتطرفة في إفريقيا لا تعرف أي حدود",  مشيرا إلى انعدام الاستقرار في منطقة الساحل دعيا إلى "مقاربة منسقة و ردا  جذريا".

و أضاف ان "منطقة الساحل تعتبر أولوية في أجندة منظمة الأمم المتحدة", محذرا  من خطر أن يؤدي انهزام الإرهاب في العراق و سوريا إلى اتخاذ الساحل كقاعدة  لتراجع الجماعات الإرهابية موضحا انه "أمام هذا الوضع (في الساحل) أنشأت الأمم  المتحدة مكتبا جديدا لمكافحة الإرهاب مهمته تقديم أراء استشارية".

واعتبر المسؤول الاممي أن الندوة رفيعة المستوى المنعقدة بوهران تشكل مثالا  للتعاون الجيد بين البلدان الشريكة, داعيا إلى تنسيق الجهود أكثر و السهر على  "ناجعتها".


اقرأ أيضا:      الجزائر لن تدخر أي جهد في المساهمة الفعالة في القضاء على الإرهاب بإفريقيا 


وقد جرى حفل افتتاح الندوة بحضور وزير الشؤون الخارجية, عبد القادر مساهل و  مفوض الاتحاد الافريقي للسلم و الامن, اسماعيل شرقي.

و تشارك في هذا اللقاء العديد من الهيئات الإقليمية و الدولية المختصة في  مكافحة الجريمة على غرار أفريبول وأنتربول إضافة الى حضور الدول الاعضاء في  الاتحاد الافريقي و دول أخرى من مختلف القارات.

و تندرج هذه الندوة رفيعة المستوى التي تنظمها الجزائر والاتحاد الافريقي في  إطار العهدة التي أوكلت لرئيس الجمهورية, السيد عبد العزيز بوتفليقة, من قبل  نظرائه بالاتحاد الافريقي كمنسق لجهود الاتحاد الافريقي في مجال الوقاية من  الإرهاب و مكافحته.

احترام حقوق الانسان "يجب أن يكون في صميم الرد على الإرهاب"
  أدرج يـوم : الإثنين, 11 كانون1/ديسمبر 2017 09:36     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 128 مرة   شارك