Menu principal

Menu principal

الجزائر لن تدخر أي جهد في المساهمة الفعالة في القضاء على الإرهاب بإفريقيا 

  أدرج يـوم : الأحد, 10 كانون1/ديسمبر 2017 19:19     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 188 مرات
الجزائر لن تدخر أي جهد في المساهمة الفعالة في القضاء على الإرهاب بإفريقيا  صورة وأج

وهران - أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل اليوم الأحد بوهران أن الجزائر لن تدخر أي جهد في المساهمة الفعالة في منع  ومكافحة التطرف العنيف والإرهاب في افريقيا.

وذكر السيد مساهل في كلمته الافتتاحية للمنتدى رفيع المستوى حول "الأجوبة  الفعالة والمستدامة لمكافحة الإرهاب : مقاربة جهوية" أمام المشاركين بقوله  "أؤكد لكم مجددا إرادة واستعداد بلادي ممثلة في شخص رئيس الجمهورية السيد عبد  العزيز بوتفليقة بصفته منسقا لمنع ومكافحة التطرف العنيف والإرهاب على ألا  تدخر أي جهد من شأنه أن يفي بهذه المهمة السامية وأن تعمل بدون كلل من أجل  القضاء على الإرهاب في قارتنا".

وأعرب الوزير في ذات الصدد عن تأسفه من "كثرة" التحديات التي يطرحها التطرف العنيف والإرهاب والتي تستوجب --كما قال-- روح الاتحاد والتضامن التي طالما  تميزت بها القارة السمراء لمواجهة هذه الآفة، مبرزا أن التحضير والاستعداد لرفع هذه التحديات "سيسمح لشعوبنا وبلداننا بتركيز طاقاتها ومواردها على


 

إقرأ أيضا: وهران: افتتاح الندوة رفيعة المستوى حول مكافحة الإرهاب بإفريقيا


ولفت السيد مساهل بالمناسبة إلى "خطر العودة المتوقعة لعدد من المقاتلين  الإرهابيين الأفارقة إلى بلدانهم الأصلية أو الى الأراضي الإفريقية بشكل عام  في ظل تراجع الإرهاب عسكريا في سوريا والعراق"، مبرزا أن "هؤلاء يعملون على  الاستقرار بهذه المناطق ومتابعة أهدافهم الإرهابية بها".

ونبه في ذات السياق إلى أن التنظيم الارهابي الذي يعرف باسم "داعش" قد "دعا  عناصره الى العودة الى ليبيا ومنطقة الساحل والصحراء ككل" مشيرا الى أن تقارير  قد سجلت تحركات مقاتلين أجانب في هذا الاتجاه."


 

إقرأ أيضا: ندوة رفيعة المستوى بوهران حول مكافحة الإرهاب : مناسبة لتأكيد وتعزيز التنسيق  في إطار الاتحاد الإفريقي


"كما تقوم الجماعات الإرهابية بإعادة تنظيم نفسها وتجميع مواردها وتستعد  لتجنيد هؤلاء الوافدين الجدد الذين يتمتعون بتدريب إيديولوجي وعسكري وقدرة عالية على استغلال شبكة الانترنت والشبكات الاجتماعية"ي يضيف السيد مساهل الذي حذر أيضا من حصول الجماعات الإرهابية على موارد مالية كبيرة لا سيما في ظل  ارتباط الإرهاب بالجريمة المنظمة العابرة للحدود.

 

ودعا الوزير في هذا الصدد إلى تكثيف الجهود والتنسيق على المستوى القاري لمواجهة " قدرة منظري الجماعات الإرهابية من خلال استخدام الأنترنت على  استغلال العديد من نقاط ضعف المجتمعات والأفراد لنشر التطرف والتجنيد والعمل على تعميق هذه الثغرات من أجل إفشاء الفتنة والفرقة والكراهية بين الشعوب  الطامحة للعيش في كنف السلام".

الجزائر لن تدخر أي جهد في المساهمة الفعالة في القضاء على الإرهاب بإفريقيا 
  أدرج يـوم : الأحد, 10 كانون1/ديسمبر 2017 19:19     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 188 مرة   شارك