Menu principal

Menu principal

الأئمة يستنكرون قرار أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس

  أدرج يـوم : الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 17:33     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 153 مرات
الأئمة يستنكرون قرار أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس

الجزائر- استنكر أئمة المساجد في خطبة صلاة الجمعة عبر مختلف مناطق الوطن قرار أمريكا بنقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة، معتبرين إياه استمرارا لموقفها الداعم لإسرائيل والمجحف في حق كل مسلمي العالم وليس الفلسطينيين فحسب.

وفي هذا الإطار، تناول الائمة في خطبهم بعدد من مساجد العاصمة على غرار مسجد "الرحمن" ببراقي  و"الموحدين" بالأبيار و"أسامة بن زيد" بحي لاكونكورد و"عثمان ابن عفان" بحي البريجة بسطاوالي هذا الموضوع، حيث ركزوا على استمرار أمريكا في دعمها لإسرائيل، معتبرين قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إرضاء للوبي اليهودي في الولايات المتحدة الذي لا يدخر جهدا ولا مالا في توجيه السياسة الأمريكية تجاه ما يخدم دولة إسرائيل على حساب الشعوب الإسلامية والشعب الفلسطيني تحديدا.

وفي ذات السياق، عاد إمام مسجد "الرحمن" ببراقي في خطبته إلى الجانب التاريخي للقضية الفلسطينية، معتبرا أنه ليس من المصادفة أن يأتي قرار نقل سفارة أمريكا إلى مدينة القدس بعد 100 سنة من وعد بلفور المشؤوم (1917).

ودعا الإمام بالمناسبة إلى هبة فلسطينية و إسلامية تظهر للعالم أن القدس "ليست مجرد مدينة، بل رمز من رموز الدين الإسلامي"، مستشهدا بما فعله المثقفون في الجزائر بعد احتفالية فرنسا بمرور قرن من احتلالها للجزائر من خلال دورهم في التوعية والتحضير لثورة أول نوفمبر المجيدة.

أما إمام مسجد الموحدين بالأبيار فقد فضل التركيز على أساليب مواجهة هذا القرار، حيث دعا الشباب إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه القضية الفلسطينية، حاثا اياهم على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في ادانة هذا القرار الظالم ونصرة القضية الفلسطينية من خلال نشر الصور والنصوص والتعاليق وكل ما من شأنه أن يدحض مزاعم وتبريرات اسرائيل وأمريكا.

وفي نفسى المنحى، خرج العديد من المواطنين المساندين للقضية الفلسطينية اليوم بعد صلاة الجمعة في عدة ولايات من الوطن في وقفات تضامنية مع الشعب الفلسطيني.

ففي الجزائر العاصمة، شهدت عدة أحياء من بينها البريد المركزي، بلوزداد، الحراش وباب الزوار، خروج مئات المواطنين تنديدا بالقرار الأمريكي، مثلما هو الحال بالنسبة لحركة مجتمع السلم التي نظمت وقفة تضامنية أمام مقرها بالمرادية تحت شعار "جمعة الغضب لنصرة المسجد الأقصى".

كما  شهدت هذه الوقفة حضور العشرات من المناضلين والمواطنين، رافعين خلالها الإعلام الفلسطينية ولافتات تضمنت عبارات مساندة لحق الفلسطينيين في القدس وأخرى تندد بالإجراءات اللاإنسانية التي فرضها الصهاينة على المصلين بالمسجد الأقصى.

وكانت الجزائر، في رد فعلها، قد أدانت بشدة القرار الأمريكي، معتبرة إياه "خرقا صارخا لقرارات مجلس الأمن وللشرعية الدولية".

من جانبه، استنكر البرلمان الجزائري بغرفتيه هذا القرار، محذرا من تداعياته الخطيرة على مسار التسوية السلمية للنزاع في إطار الشرعية الدولية.

واعتبر البرلمان أن هذا القرار "خطوة تضرب عرض الحائط بالشرعية الدولية وتدير الظهر للتطلعات المشروعة التي كافح ويكافح من أجلها الشعب الفلسطيني منذ احتلال أرضه واغتصاب مقدساته"، داعيا البرلمانيين عبر العالم وفي مقدمتهم ممثلي الشعب الأمريكي في الكونغرس ومحبي السلام في كافة أرجاء المعمورة وخاصة الدول العربية والإسلامية إلى "ضرورة التصدي لقرار الإدارة الأمريكية المجحف ذي العواقب الوخيمة على الوضع في المنطقة".

آخر تعديل على السبت, 09 كانون1/ديسمبر 2017 16:37
الأئمة يستنكرون قرار أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس
  أدرج يـوم : الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 17:33     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 153 مرة   شارك