Menu principal

Menu principal

الجزائر ترفض عودة الخطاب التطرفي الداعي إلى بث اليأس في نفوس الشباب

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 28 تشرين2/نوفمبر 2017 19:19     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 181 مرات
الجزائر ترفض عودة الخطاب التطرفي الداعي إلى بث اليأس في نفوس الشباب

البليدة - أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، مساء اليوم الثلاثاء بالبليدة رفض الجزائر عودة الخطاب التطرفي الداعي إلى بث  الكراهية و اليأس في نفوس الشباب مما يدفعهم إلى الهروب من وطنهم.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش إشرافه على الاحتفال بالمولد النبوي  الشريف "أن الجزائر لن ترضى بعودة الطائفية التي تقسم المسلمين إلى مستويين و  بأنها استبدلته بالخطاب المستمد من سيرة رسولنا الكريم الداعي إلى التسامح و  المحبة بين المسلمين."

وفي هذا السياق أكد السيد عيسى أن "عدد من الأطراف الخارجية تسعى للتشويش على  الجزائر من خلال محاولة إدخال أفكار متطرفة تسببت في تقسيم دول قريبة تعيش  الآن على وقع التفجيرات و القتل وهو الأمر الذي يرفضه الشعب الجزائري المحب  لوحدة وطنه."

وأضاف الوزير أن "الجزائريين لا طالما عاشوا إخوة لا يفرقون بين صوفي و وهابي  وإنما مسلمون يؤمنون بالله و رسوله و هو الأمر الذي علمه لنا أجدادنا و سنعلمه  للأجيال القادمة".

ويرى وزير الشؤون الدينية و الأوقاف أن أفضل طريقة لمحاربة هذه الحركات التطرفية هو الاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي يشكل فرصة لاستحضار قيم  ومبادئ رسول الله (ص) مشيرا إلى أن ارتباط ومحبة الجزائريين برسولهم لا يحتاج  إلى فتوى.

وفي هذا السياق دعا السيد عيسى أئمة المساجد إلى اغتنام هذه المناسبة الدينية  إلى تلقين سيرة رسول الله الداعية إلى المحبة و السلام بعيدا عن التشدد الداعي  إلى الكراهية و التفرقة مشيرا إلى أن جميع المساجد و الزوايا و المدارس  القرآنية عبر الوطن ستحتفل بالمولد النبوي الشريف.


 

إقرأ أيضا: دعوة لتجديد الخطاب الديني لتحقيق الأمن الفكري للشباب


وفي رده على استغلال البعض لمواقع التواصل الاجتماعي لترويج فكرة تحريم  الاحتفال بالمولد النبوي الشريف أكد السيد عيسى أن الأئمة متواجدون أيضا عبر صفحات الفايسبوك للرد على هذه "الترهات" من خلال تقديم الأدلة، مشيرا إلى أن  جمعية العلماء المسلمين هي من أسست و دعت إلى إحياء هذه المناسبة الدينية كل  سنة.

من جهة أخرى كذب الوزير تلك الأخبار التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام و التي  تضمنت قيام حزب الله الشيعي بتمويل حركة حماس عن طريق بنوك جزائرية مبديا رفض  الجزائر أن تكون طرفا في صراع طائفي وترفض أيضا أن تكون ميدانا له بقوله "من  يريد أن يخوض حربا طائفية عليه أن يخوضها في بلده".

ولدى تطرقه لحذف البسملة في الكتب المدرسية أكد أن وزارة التربية اتخذت إجراءات عقابية ضد الذين تسببوا في هذا التشويش مما يعكس --حسبه-- "النية  الحسنة للحكومة التي لا تريد المساس بالمعاني الدينية الموجودة في البرامج  المدرسية."


يذكر أن وزير الشؤون الدينية و الأوقاف أشرف مساء اليوم على الاحتفال بالمولد  النبوي الشريف في حفل نظم على مستوى مقر الولاية حيث كرم الفائزين في مسابقة  المولد النبوي الشريف على رأسهم أصغر حافظ لكتاب الله ذو التسع سنوات إسلام بن بارة الذي أهداه الوزير عمرة رفقة والديه.

وبالمناسبة قام السيد عيسى أيضا بزيارة مركز إيواء مرضى السرطان "الإحسان" وهي الالتفاتة التي قوبلت بفرحة كبيرة من طرف المقيمات بالدار وهذا رغم مرضهن  حيث حرصن على إحياء هذه المناسبة الدينية في جو عائلي.

 

كما اغتنم الوزير المناسبة لتقديم مساعدة مالية لهذه الدار التي تتكفل بإيواء  المصابين بداء السرطان القادمين من مختلف ولايات الوطن وهذا طيلة إقامتهم  بالولاية لتلقي العلاج.

آخر تعديل على الأربعاء, 29 تشرين2/نوفمبر 2017 18:21
الجزائر ترفض عودة الخطاب التطرفي الداعي إلى بث اليأس في نفوس الشباب
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 28 تشرين2/نوفمبر 2017 19:19     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 181 مرة   شارك