Menu principal

Menu principal

أحزاب سياسية تدعو إلى توجيه جهود التنمية نحو القطاعات الاقتصادية الأساسية

  أدرج يـوم : الإثنين, 06 تشرين2/نوفمبر 2017 14:50     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 62 مرات
أحزاب سياسية  تدعو إلى توجيه جهود التنمية نحو القطاعات  الاقتصادية الأساسية

الجزائر - دعت أحزاب سياسية يوم الاثنين بمناسبة تاسع  أيام الحملة الانتخابية لمحليات ال23 نوفمبر المقبل, الى توجيه جهود التنمية  نحو القطاعات الاقتصادية الأساسية, المنتجة للثروة,  فيما واصلت أخرى التركيز  على أهمية المشاركة المكثفة في هذا الاستحقاق واختيار المنتخبين من ذوي  الكفاءة القادرين على دفع عجلة التنمية.  

 وفي هذا الصدد رافع رئيس حزب تجمع امل الجزائر " تاج", عمار غول من المدية   من أجل "رفع  التجميد" على المشاريع الاستراتيجية,  مبرزا ضرورة تعزيز المجهود  التنموي  وتوجيهه نحو القطاعات الاساسية للاقتصاد الوطني.

واضاف السيد غول ان  تعزيز  المجهود التنموي في  القطاعات الاساسية من شأنه  مساعدة البلاد  في تجاوز الصعوبات التي تعترض الاقتصاد الوطني حاليا.

  ومن الشلف دعت الأمينة العامة لحزب العمال , لويزة حنون, إلى حماية البلاد  والتصدي لما أسمته ب "التقهقر السياسي", مشيرة الى أهمية "حماية البلاد من  مختلف المخاطر التي تترصد بها داخليا و خارجيا إلى جانب التصدي +للتعفن السياسي+ عبر محاربة الفوارق الجوهرية والحفاظ على السياسات الاجتماعية".

 واضافت  السيدة حنون أن الأوضاع الإقليمية والدولية تستدعي "التعبئة الواسعة  من أجل التصدي للمخاطر الداخلية التي تفتح الباب أمام المخاطر الخارجية" لافتة   أن ذلك يتجسد من خلال "ترقية السياسة الاجتماعية وتحسين الإطار المعيشي للمواطن وكذا احترام إرادته في اختيار ممثليه يوم الاقتراع".


اقرأ أيضا:تكثيف للتجمعات و للخرجات الميدانية وللوعود أيضا


وفي معرض حديثها عن حوصلة الأسبوع الأول من فعاليات الحملة الانتخابية انتقدت  السيدة حنون "عدم قدرة أي حزب سياسي على المشاركة في 1541 بلدية إلى جانب  ظاهرة خلط المال بالسياسة خلال إعداد بعض القوائم", مشيرة  الى ان تشكيلتها  السياسية  تمتلك "هوية سياسية".

 بدوره رافع رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد من المسيلة من أجل  "حصانة وحماية قانونية" لفائدة رئيس المجلس الشعبي البلدي من المتابعات  القضائية التي ازدادت في السنوات الأخيرة.

و اعتبر السيد بلعيد  أن الحصانة القانونية لرئيس المجلس الشعبي البلدي من  شأنها أن "تمكن من  إعطاء الدور الهام للمنتخب المحلي" و أيضا "من تجسيد  الديمقراطية واللامركزية في التسيير وفي اتخاذ القرار".

وأضاف بأن جبهة المستقبل تناضل كذلك من أجل إضفاء "الشفافية في تسيير الشأن  العام" وهو ما يتأتى كما اوضح--  من خلال "إسناد المسؤولية لمرشحين أكفاء و  نزهاء على غرار الذين اختارتهم تشكيلته السياسية. 


اقرأ أيضا: الأحزاب السياسية تدعو مرشحيها للتقرب من المواطنين والابتعاد عن الوعود غير القابلة للتجسيد


 وكان رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية, موسى تواتي , قد أكد في تجمع نشطه مساء  الاحد بغرداية أن مستقبل الجزائر "مرهون بمشاركة الجميع" سيما الشباب و  المجتمع المدني الذي يتعين عليه المساهمة بشكل "اكثر فعالية" في تسيير الشأن العام و تجسيد "عدالة اجتماعية حقيقية" و "توازن جهوي".

و أضاف أن "تحرير طاقات الشباب يمكن ان يكون قاعدة لبناء جزائر جديدة اكثر  عدلا و انصافا" مشددا في الوقت ذاته  على ضرورة "أخلقة الحياة السياسية" من  أجل تعزيز الصرح الديمقراطي و الاستجابة لتطلعات المجتمع وضمان التنمية  الشاملة.

و تابع السيد تواتي  أن الجزائر "بحاجة الى جميع ابنائها لرفع التحديات و  تجاوز الازمة الحالية" مضيفا ان ذلك يتطلب تجنيدا "كبيرا لإرساء مبادئ تسيير  جيد للشأن العام و النجاح في تحسين الحياة اليومية للمواطن".

 ومن وهران  دعت رئيسة حزب العدل و البيان, نعيمة صالحي الى "مراجعة" قانون  الانتخابات  واصفة القانون الحالي ب"المعرقل  والمجحف وغير المستند الى قاعدة  منطقية".

 وفي تدخلها أعربت السيدة صالحي عن رفضها ل"سياسة الكرسي الشاغر" داعية  الناخبين الى القيام بخيار "مسؤول" يوم الاقتراع و الانتخاب على اولئك الذين  بإمكانهم المساهمة في تنمية جماعتهم المحلية و الوقوف  في وجه  جميع اولئك الذين فشلوا في مهامهم  كمنتخبين محليين".

آخر تعديل على الإثنين, 06 تشرين2/نوفمبر 2017 18:42
أحزاب سياسية تدعو إلى توجيه جهود التنمية نحو القطاعات الاقتصادية الأساسية
  أدرج يـوم : الإثنين, 06 تشرين2/نوفمبر 2017 14:50     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 62 مرة   شارك