Menu principal

Menu principal

الجزائر توقع اتفاق من شأنه تعزيز انضمامها لمبادرة الشراكة من أجل البحث والابتكار في منطقة حوض المتوسط

  أدرج يـوم : الخميس, 26 تشرين1/أكتوير 2017 14:51     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 93 مرات
الجزائر توقع اتفاق من شأنه تعزيز انضمامها لمبادرة الشراكة من أجل البحث والابتكار في منطقة حوض المتوسط

بروكسيل- وقعت الجزائر و الاتحاد الأوروبي يوم الخميس  ببروكسل اتفاقا من شأنه تعزيز مشاركة الجزائر في الشراكة من أجل البحث و  الابتكار في منطقة حوض المتوسط (بريما) و هي مبادرة تهدف إلى تطوير حلولا  جديدة للتسيير المستديم للماء و الإنتاج الغذائي في منطقة المتوسط.

و تم التوقيع على الاتفاق من طرف وزير التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر  حجار و المفوض الأوروبي المكلف بالبحث و العلوم و الابتكار كارلوس موداس خلال  حفل نظم بمقر بالمجلس الأوروبي.

و اعتبر السيد حجار أن التوقيع على الاتفاق يأتي في "الوقت المناسب" مضيفا أن  المبادرة "تحمل في طياتها أملا كبيرا في ترقية مشاريع بحث بين البلدين  الشريكين كفيلة بتقديم حلولا بشكل مدمج للرهانات الشاملة و التحديات التي تعترض الأنظمة الفلاحية للبلدين المعرضة لندرة في المياه".

و حسب الوزير فإن برنامج بريما "سيساهم في رفع التحدي المشترك" المتمثل في  ندرة المياه في منطقة المتوسط "لدعم رفاهية شاملة و تنمية اجتماعية اقتصادية"  في المنطقة في إطار تعاون أورومتوسطي مدعم.

و جدد الوزير الالتزام "الكامل" للجزائر في هذه الشراكة مؤكدا أن البلاد  ستعتمد في هذا الشأن على "أرضية خصبة تضم 150 مشروعا وطنيا" للمساهمة بشكل  "بناء" و "فعلي" في هذا البرنامج.

ويأتي الاتفاق حول مشاركة الجزائر في برنامج بريما يضيف الوزير "لإثراء  الإطار القانوني لتعاوننا" مؤكدا أن هذا المسار الذي انضمت إليه الجزائر و  الاتحاد الأوروبي سيسمح بالاستجابة "لتطلعات الطرفين بما يخدم مصالحهما المشتركة".

و أشاد السيد حجار "بنوعية" الحوار الذي تمت مباشرته مع الاتحاد الأوروبي ضمن  مسار تعاون "مثمر و ذو منفعة متبادلة" من خلال تحديد الأولويات المشتركة  للشراكة في إطار السياسة الأوروبية للجوار المجددة و المصادق عليها خلال مجلس  الشراكة الجزائر-الاتحاد الأوروبي المنعقد في مارس الفارط ببروكسيل.

و من جهته وصف المفوض الأوروبي المكلف بالبحث انضمام الجزائر لبرنامج بريما  "بحدث تاريخي" سمح لكلا الطرفين ببناء شراكة "فريدة من نوعها".

و أشار المسؤول الأوروبي إلى أن الجزائر تعد أول بلد شريك يقوم بالتوقيع على  اتفاق مع الاتحاد الأوروبي للمشاركة في البرنامج الذي أنشئ في إطار سياسة  الجوار الأوروبية.

و يهدف برنامج بريما إلى "تعزيز التعاون مع البلدان التي ترغب في توطيد  العلاقات مع الاتحاد الأوروبي تجمعهم به مصالح مشتركة و تعاون الند للند".

و أضاف أن جهود الجزائر لدعم مستقبل منطقة المتوسط تستحق "الإشادة" معتبرا  أنها "تدل على أن الجزائر بلد له مفهوم واضح للتحديات التي تواجهنا و تحذوها  إرادة للبحث عن الحلول".

و يري المفوض الأوروبي أن إطلاق برنامج +بريما+  "مرحلة حاسمة" للشروع معا في  رفع التحديات الفعلية للفلاحة المستدامة و الأمن الغذائي و الموارد المائية  مشيرا إلى أن ندرة المياه تمس 60 مليون شخصا في حوض المتوسط.

و من جهته أوضح ممثل الرئاسة الاستونية بمجلس الاتحاد الأوروبي السفير لومبيت  ويبو أن مجلس الاتحاد الأوروبي "يولي أهمية كبيرة للعلاقة بين الاتحاد و  الجزائر" معتبرا أن الاتفاق الموقع اليوم الخميس يشكل "مرحلة هامة" في مسار تطوير شراكة "بريما" و من شأنه أيضا "تعزيز التفاعلات المستقبلية" بين الطرفين  قبل أن يعرب عن ارتياحه "للروح البناءة" التي ميزت المفاوضات".

و تضم مبادرة "بريما" (2018-2028) التي يمولها جزئيا برنامج البحث و الابتكار  التابع للاتحاد الأوروبي "آفاق 2020" 19 مشاركا من بينهم عدة دوةل من الضفة  الجنزبية لحوض المتوسط (الجزائر و مصر و الأردن و لبنان و المغرب و تونس).

و سيتم تمويل هذه المبادرة من قبل الدول المشاركة (274 مليون أورو  حاليا) بمساهمة 220 مليون أورو من الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج "آفاق  2020".

الجزائر توقع اتفاق من شأنه تعزيز انضمامها لمبادرة الشراكة من أجل البحث والابتكار في منطقة حوض المتوسط
  أدرج يـوم : الخميس, 26 تشرين1/أكتوير 2017 14:51     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 93 مرة   شارك