Menu principal

Menu principal

الجزائر مستعدة للتكفل ببعض دراسات الجدوى الخاصة بمشاريع في التشاد

  أدرج يـوم : الخميس, 07 أيلول/سبتمبر 2017 16:47     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 22 مرات
الجزائر مستعدة للتكفل ببعض دراسات الجدوى الخاصة بمشاريع في التشاد

باريس- أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل اليوم الخميس بباريس أن الجزائر مستعدة للتكفل بإنجاز بعض دراسات الجدوى الخاصة بمشاريع مدرجة في البرنامج الوطني للتنمية في التشاد.

وأوضح السيد مساهل بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، خلال مداخلته في المائدة المستديرة حول تمويل التنمية في التشاد المنظمة يومي الخميس والجمعة بباريس، أن "الجزائر تبقى متمسكة بتحقيق هذه المشاريع التي لها أثر مباشر على فك العزلة على التشاد وتنميته. كما أنها مستعدة للتكفل ببعض دراسات الجدوى الخاصة بمشاريع مدرجة في البرنامج الوطني للتنمية خلال السنوات الخمس المقبلة".

ويهدف هذا الاجتماع الذي يعقد تحت الرعاية السامية لرئيس التشاد ادريس ديبي ايتنو وبحضور الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، إلى تجنيد شركاء هذا البلد حول مشاريع مهيكلة مدرجة في هذا البرنامج وتطوير تعاون من شأنه تسهيل تنويع اقتصاد التشاد والسماح له ببعث نموه في مختلف القطاعات.

وأكد السيد مساهل في هذا الصدد، أن هذه المبادرة التضامنية تضاف إلى الدعم الذي تقدمه الجزائر منذ أكثر من عقد من الزمن إلى التشاد في مجال تكوين الطلبة مساهمة بذلك في تنمية الموارد البشرية التي يحتاج إليها هذا البلد الشقيق.

وأضاف قائلا إن "الجزائر تمنح سنويا أكثر من مئة منحة دراسية لرعايا التشاد من أجل مواصلة تكوينهم في الجزائر في مختلف التخصصات"، مشيرا إلى أن الجزائر تبقى "مستعدة" لمواصلة هذه الجهود وتعزيزها أكثر حسب حاجيات هذا البلد وامكانيات الجزائر في هذا المجال.

وأكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن الجزائر ترى أن التنمية الاجتماعية والاقتصادية تشكل قاعدة للأمن والاستقرار وتمثل أيضا الوسيلة الأنجع لمكافحة العنف المتطرف وأزمة الهجرة اللذين أخذا بعدا فريدا خلال السنوات الاخيرة.

وأضاف السيد مساهل، أن مثل هذه التنمية يجب في المقابل أن تبقى تشكل محور الأهداف المحددة في مخططات التقويم الوطنية مثلما هو الحال اليوم بالنسبة للتشاد من خلال البرنامج الوطني للتنمية وفي صلب تضامن دولي من خلال شراكة تعود بالفائدة على الطرفين.

ويرى وزير الشؤون الخارجية أن هذه السياسة يجب تعزيزها من خلال الاندماج الاقليمي موضحا أنه بغية اثراء هذا المؤهل الذي ثمن النيباد دوره فإنه لابد من وضع صيغ شراكة مربحة من أجل تحقيق مشاريع التنمية الاقليمية على  غرار الطريق العابر للصحراء و أنبوب الغاز الجزائر-لاغوس وخط الألياف البصرية  العابر للصحراء.

كما أشار السيد مساهل إلى أن هذه المشاريع التي تهدف إلى ترقية التبادلات والاندماج بين بلدان المنطقة تكتسي أهمية استراتيجية بالنظر الى أثرها المؤكد على تطوير القدرات المتوفرة على مستوى المناطق الحدودية  المشتركة.

الجزائر مستعدة للتكفل ببعض دراسات الجدوى الخاصة بمشاريع في التشاد
  أدرج يـوم : الخميس, 07 أيلول/سبتمبر 2017 16:47     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 22 مرة   شارك